روابط للدخول

امانة العاصمة: حملة لازالة التجاوزات على الارصفة


هذا هو حال ارصفة بغداد (من الارشيف)

هذا هو حال ارصفة بغداد (من الارشيف)

ابدى مواطنون استياءهم من تجاوز بعض اصحاب المقاهي والمطاعم والبسطات وورشات غسل السيارات واصحاب المواشي ارصفة الشوارع العامة في بغداد، الأمر الذي يعرقل حركة السابلة ويضطرهم في معظم الاحيان الى السير خارج الرصيف مايجعلهم عرضة لخطر الدهس.

وقال المواطن ابو نور لاذاعة العراق الحر إن "الارصفة وجدت لحركة المارة، ولايجوز استغلالها بهذا الشكل الذي يشوه جمال مدينة بغداد".

أما المواطن قاسم نائل فقال ان "تراجع هيبة القانون وضعف إجراءات المحاسبة من قبل الدوائر البلدية اديا الى تمادي الاشخاص الذين يجدون في استغلال الارصفة والجزرات الوسيطة فرصة للربح المادي حتى وإن كان ذلك على حساب المواطن".

أما المواطن ماجد حسين فقد أكد أن "المشي على الارصفة هذه الايام بات أمراً صعباً للغاية مايضطره الى استخدام سيارته الشخصية ليقصد اي مكان حتى لو كان هذا المكان قريباً".

إذاعة العراق الحر حاولت استطلاع رأي أمانة بغداد بوصفها الجهة المعنية بمنع التجاوز على ارصفة الشوارع، فجاء التعليق على لسان مدير قسمها الاعلامي صباح سامي الذي أكد أن "الامانة تنفذ هذه الايام حملة واسعة لرفع التجاوزات على الارصفة والشوارع بالاضافة الى فرض عقوبات على المتجاوزين بالتعاون مع قوات الامن ".

الى ذلك إنتقد عضو لجنة الخدمات والاعمار في مجلس النواب أسماعيل عواد طبيعة المعالجات التي تتخذها أمانة بغداد إزاء مشكلة التجاوزات على الارصفة والشوارع قائلا "انها معالجات تفتقد وضع حلول ناجعة تكفل الحياة الكريمة لكل المتجاوزين وتكفل حل مشكلة تجاوزهم في آن واحد".
XS
SM
MD
LG