روابط للدخول

حوادث سير مروعة واشتباكات في يوم متوتر بالقاهرة


مواجهات بين طلاب جامعة القاهرة وقوات الامن

مواجهات بين طلاب جامعة القاهرة وقوات الامن

عاشت القاهرة يوما متوترا، بدأ بحادث سير مروع على الطريق الدائري الذي يلف العاصمة المصرية، وآخر في مدخل مدينة6 أكتوبر، ونجم عن الحادث الأول الذي اصطدمت خلاله 11 سيارة مصرع خمسة أشخاص، وأصيب أكثر من 15 شخصا في الحادثين، كما احترقت عشر سيارات، وتحطمت مالايقل عن خمس سيارات.

في هه الاثناء اضطربت الأوضاع الأمنية بسبب تظاهرات طلاب جامعتي القاهرة، والأزهر، ووقوع اشتباكات عنيفة بين قوات الأمن والطلاب.

وأطلقت قوات الأمن قنابل الغاز المسيل للدموع، والخرطوش لتفريق مظاهرات طلاب جماعة الإخوان المسلمين في جامعة القاهرة، وحطم الطلاب البوابة الرئيسية، محاولين الخروج من حرم الجامعة إلى ميدان النهضة، لكن قوات الأمن تمكنت من تفريقهم، وألقت القبض على عدد منهم، فيما أصيب 4 من طلاب الإخوان بطلقات الخرطوش، وتم نقلهم إلى المستشفى.

قضائيا، قررت محكمة جنايات الإسكندرية، براءة 7 من أعضاء جماعة الإخوان المسلمين، وحكمت بسجن 78 آخرين بمدد تتراوح 5 و10 سنوات، على خلفية اشتباكات حدثت في 26 يوليو الماضي، بمحيط مسجد القائد إبراهيم، كان قد شهد يوم 26 يوليو الماضي، اشتباكات عنيفة بين الآلاف من أعضاء جماعة الإخوان المسلمين والأهالي، وأسفرت عن سقوط 12 قتيلاً، وعشرات المصابين.

وفى السياق قضت محكمة جنايات القاهرة ببراءة محمد مهدي عاكف، المرشد العام السابق لجماعة الإخوان من تهمة "إهانة السلطة القضائية".

وكانت عدة بلاغات قد اتهمت عاكف بالإدلاء بحديث إلى صحيفة كويتية، قال فيه "إن القضاة فاسدون ومفسدون، وأنهم قاموا بحل مجلس الشعب السابق، وسيتم استصدار قانون للسلطة القضائية سيتم بمقتضاه الإطاحة بعدد 3500 قاض من مناصبهم وإقصائهم، وأن من أدلة فساد القضاء والقضاة استصدارهم لحكم ببطلان تعيين المستشار طلعت عبد الله كنائب عام".

وفي سياق الانتخابات الرئاسية المصرية، أعلن المنسق العام لحركة 6 إبريل عمرو على، خلال مؤتمر صحفي عدم اعتراف الحركة بالانتخابات الرئاسية القادمة.

وأعلن المتحدث الرسمي باسم الكنيسة القبطية الأرثوذكسية القمص رويس مرقص "أن البطريركية اتخذت عدة خطوات استعدادا لانتخابات رئاسة الجمهورية من ضمنها إعلام جميع الآباء الكهنة بعدم توجيه الناخبين واقتصار دور الكنيسة على التوعية والتشجيع على المشاركة فقط كما أعلن البابا تواضروس الثاني بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية".

وأكد مرقص، أن "من ضمن الإجراءات عدم استقبال أي من المرشحين أو من ينوب عنهم في أي كنيسة لأي سبب، أو منح بيانات الناخبين لأي شخص"، مشيرا إلى أن جميع الكنائس بالإسكندرية تصلى من أجل سلام مصر ونموها وازدهارها.
XS
SM
MD
LG