روابط للدخول

محلل: عدم التوافق الأمني وراء زيادة العمليات الإرهابية


نقطة تفتيش في بغداد

نقطة تفتيش في بغداد

بالرغم من الاجراءات الأمنية المتخذة، ما زالت العاصمة بغداد تشهد حدوث خروق أمنية عديدة، كان اخرها تفجيرات بسيارات مفخخة (الثلاثاء) والتي راح ضحيتها العشرات بين قتيل وجريح.

ويقول عضو لجنة الامن والدفاع في مجلس النواب عن إئتلاف دولة القانون عباس البياتي ان هذه الاستهدافات جاءت كردة فعل يائسة على الانتصارات التي تحققها حالياً القوات المسلحة في الانبار ضد تنظيم (داعش) التي قال انها تحاول ان تفتعل ضجة اعلامية لرفع معنويات عناصرها الذين تكبدوا خسائر كبيرة بالارواح.

من جهته ينتقد عضو لجنة الامن والدفاع البرلمانية عن القائمة العراقية مظهر خضر الجنابي الاجراءات الامنية المتخذة من قبل الجيش في مواجهة العنف المتواصل، مبدياً استغرابه من الذين يسوغون ارتفاع معدلات العنف بسبب (داعش). ويشير الجنابي الى ان هناك صعوبة في ايجاد حل ناجع للمعضلة الامنية في الوقت الراهن، بسبب ما وصفه بضعف القيادات الامنية والجهد الاستخباري.

الى ذلك يرى المحلل الامني امير جبار الساعدي ان هناك مشاكل عديدة تقف عائقاً امام الارتقاء بالوضع الامني في العراق، مشيرا الى جملة تحديات منها عدم التوافق الامني، ووصول الازمة السورية الى ذروتها، وانتقال التنظيمات المسلحة في سوريا الى محافظة الانبار، ومع وجود ساحة اشتباكات للقوات المسلحة في الانبار ومناطق اخرى، ما يؤدي الى زيادة العمليات الارهابية في محاولة للفت الانتباه الى مناطق عديدة.
XS
SM
MD
LG