روابط للدخول

مؤتمر امني مع شيوخ عشائر مناطق شمال بابل


شيوخ عشائر وقادة أمنيون في مؤتمر ببابل

شيوخ عشائر وقادة أمنيون في مؤتمر ببابل

شهدت قاعة مردوخ في منتجع بابل السياحي الثلاثاء بمحافظة بابل مؤتمراً أمنياً موسعاً ضم شيوخ عشائر مناطق شمال المحافظة، وقادة امنين فيها ومسؤولين من وزارة الداخلية.

المؤتمر الذي حمل عنوان "عشائرنا عنوان وحدتنا والسند القوي للقوات المسلحة لمحاربة الارهاب"، نظمته مديرية شؤون عشائر بابل بالتعاون مع الحكومة المحلية فيها، ويهدف الى فتح طرق تعاون وتنسيق مع العشائر في مناطق شمال بابل التي تشهد نشاطاً مسلحاً لتنظيم (داعش)، بغية أن تكون هذه العشائر سنداً للقوات الامنية للقضاء على الارهاب فيها وتطهيرها.
واكد قائد عمليات بابل اللواء الركن سعد حربية في حديثه لاذاعة العراق الحر انه لا يوجد أمن في شمال بابل مالم يكن هناك تعاون مع عشائر تلك المناطق.

من جهته بيّن محافظ بابل صادق مدلول السلطاني ان السبب الذي يكمن وراء همية التعاون مع العشائر في شمال بابل، يتأتى مما لديهم من تشخيص واضح لتلك المناطق، مؤكداً على استمرارية مشروع الفصل الحدودي بين عامرية الفلوجة وجرف الصخر بالجدران الكونكريتية، حسب قوله.

الى ذلك طالب الشيخ كريم عبدالله شناوه الشيوخ والمواطنين بان يكونوا مثل الشعب المصري الذي قدم لجيشه الزهور، لا ان يقوم البعض بضرب القطعات العسكرية والدبابات، حسب قوله.
ووصف الشيخ بهيج نعاس الفرج من ينخرطون في صفوف الجماعات المسلحة بـ"ضعاف النفوس"، مبيناً ما تقوم العشيرة بفعله في حال قيام أحد ابنائها بالانخراط الى تلك الجماعات.

يذكر ان مناطق شمال بابل تعد من المناطق الساخنة وتشهد بين الحين والاخر عمليات ارهابية تقابلها عمليات عسكرية امنية استباقية للقضاء على الارهاب في تلك المناطق.
XS
SM
MD
LG