روابط للدخول

مصر: إبطال مفعول عبوات ناسفة في مناطق متفرقة في القاهرة


الهجوم على نقطة تفتيش في القاهرة 2 أيار

الهجوم على نقطة تفتيش في القاهرة 2 أيار

اطلقت قوات الأمن المصرية قنابل مسيلة للدموع لتفريق مسيرات نظمها في القاهرة والاسكندرية الجمعة أنصار الإخوان.اما خبراء المفرقعات فتمكنوا من إبطال مفعول قنبلتين تم زرعهما في منطقتي الألف مسكن بالقاهرة، والمهندسين بالجيزة في نقاط معتادة لتمركز قوات الأمن المكلفة بتأمين الميدانين صباح كل جمعة.

واقتحمت قوات الشرطة مدينة الطلاب لجامعة لأزهر وإطلقت قنابل الغاز المسيل للدموع لتفريق متظاهرين بداخلها، بعد أن قام الطلاب برشق قوات الأمن بالحجارة، وقال مصدر أمني إن "القوات اعتقلت 7 طلاب حتى الآن متورطين في الاشتباك مع قوات الأمن".

وفي الإسكندرية، اطلقت قوات الأمن قنابل الغاز على تجمع الإخوان أمام مسجد "الجهاد" بمنطقة "الرمل" شرق الإسكندرية، عقب الانتهاء مباشرة من صلاة الجمعة وقبيل انطلاق المسيرات الاحتجاجية من أمامه لمنعهم من الخروج، والتي جاءت استجابة لدعوة "التحالف الوطني لدعم الشرعية" للتظاهر تحت عنوان "جمعة القاتل ما يحكمش"، رفضا لترشح وزير الدفاع السابق عبدالفتاح السيسي في انتخابات الرئاسة المقرر إجراؤها أواخر الشهر الجاري.
وسادت حالة من الكر والفر بالمنطقة، وتم إغلاق المسجد مباشرة بعد الانتهاء من صلاة الجمعة، ونقلت تقارير عن مدير مباحث الإسكندرية اللواء ناصر العبد إنه "تم إلقاء القبض على عدد من الإخوان، بحيازتهم منشورات وجار حصرهم بمقر مديرية الأمن".

وفي محافظة الشرقية نظم محتجون مسيرات جابت عددا من المناطق، رفع المشاركون فيها شعارات رابعة وصور الرئيس المصري المعزول محمد مرسي.

وفي محافظة المنيا بصعيد مصر خرجت مظاهرات رافضة لخارطة الطريق في مناطق عدة، وردد المشاركون فيها هتافات منددة بما وصفوه بحكم العسكر، كما طالبوا بعودة ما أسموه بالشرعية.

وعلى صعيد آخر، عثر عامل نظافة اليوم الجمعة، على جسم غريب بمنطقة الألف مسكن ، وعلى الفور قام بإبلاغ الشرطة، وانتقل خبراء المفرقعات إلى محل البلاغ وتبين أن الجسم عبارة عن قنبلة بدائية الصنع معدة للتفجير .

ونجح خبراء المفرقعات في إبطال مفعول القنبلة، وقاموا بتمشيط للمنطقة بالكامل للتأكد من عدم وجود ثمة عبوات ناسفة أو قنابل أخرى بمحيط المكان .

وفي الوقت نفسه، نجح رجال المفرقعات بالجيزة من إبطال مفعول عبوة بدائية الصنع كانت موجودة أسفل كوبرى أحمد عرابي بالمهندسين، وذلك عقب عثور قوات الشرطة المتمركزة أسفل الكوبري عليها.

هذا وكثفت قوات الأمن من وجودها في الشوارع الرئيسية والميادين العامة، مع وجود دوريات وتمركزت قوات الأمن أمام أقسام الشرطة والقنصليات والمؤسسات الحيوية، لتأمينها تحسبا لخروج المسيرات الاحتجاجية.

وعلى جانب آخر، شهدت مدينة طابا الحدودية بين مصر وإسرائيل سيولا شديدة، تسببت في مصرع طفل وإصابة سبعة آخرين، وفقد شخصين، وعلق نحو 300 إسرائيلي في الجانب المصري بعد أن غمرت السيول معبر طابا، وفشلت سيارات الحماية المدنية حتى الآن في كسح المياه.
XS
SM
MD
LG