روابط للدخول

الدفاع: قوة جديدة لحماية المنشآت النفطية وانابيب النفط


حمّل المتحدث الرسمي باسم وزارة النفط عاصم جهاد وزارة الدفاع ومحافظات نينوي وكركوك وصلاح الدين مسؤولية حماية انبوب نفط كركوك ـ ميناء جيهان التركي، الذي يتعرض لتفجيرات متواصلة، وهو متوقف عن العمل منذ اذار الماضي نظرا لصعوبة تأمين سلامة الفرق الفنية الخاصة بتصليح الانبوب.

وقال جهاد في تصريح خاص باذاعة العراق الحر "ان العراق يخسر يوميا ما بين 300ألف الى 400 الف برميل نفط يوميا نتيجة توقف التصدير عبر خط جيهان التركي، والذي تسبب بخسائر مالية تتجاوز المليار و200 مليون دولار شهريا".

واكد عاصم جهاد ان حماية انبوب نفط كركوك ـ ميناء جيهان التركي من مسؤولية وزارة الدفاع بالدرجة الاساس، ثم ابناء العشائر المتعاقدين مع الحكومة لحماية الانبوب، فضلا عن المحافظات التي يمر الانبوب عبر اراضيها، مشيرا الى ان وزارة النفط تعمل على التنسيق الدائم مع الاجهزة الامنية لحماية الانبوب لكن الاستهداف مازال متواصلا .

الى ذلك اكدت وزارة الدفاع ان المنطقة التي يمر فيها انبوب النفط طويلة وشاسعة، إذ تقع في محافظات: كركوك وصلاح الدين ونينوى ودهوك ثم الاراضي التركية وهي مسافة من الصعوبة تأمينها بالكامل.

وأكد المستشار الاعلامي لوزارة الدفاع الفريق الركن محمد العسكري ان الانبوب يتعرض للتفجير ليس فقط في الاراضي العراقية وانما داخل الاراضي التركية ايضا.

واوضح العسكري لاذاعة العراق الحر ان وزارة الدفاع شكلت قبل اشهر فرقة جديدة يتم تدريبها وتجهيزها مهمتها حماية المنشآت النفطية وبضمنها انابيب النفط، متوقعا ان تنحسر عمليات استهداف انبوب النفط بعد مباشرة هذه الفرقة مهامها.
XS
SM
MD
LG