روابط للدخول

"هاولاتي" الكردية: التغيير والاتحاد الوطني مع ادارة المحافظات توافقياً


تقول صحيفة "هاولاتي" ان حركة التغيير والاتحاد الوطني الكردستاني يدعمان تشكيل ادارات للمحافظات بشكل توافقي بين الاطراف السياسية الكردستانية فيما لم يقرر الحزب الديمقراطي الكردستاني ما اذا كان سيشارك الاحزاب الاخرى السلطات المحلية في محافظتي دهوك واربيل، واضافت الصحيفة ان النتائج الاولية لانتخابات مجالس المحافظات تشير الى ان اياً من الاحزاب السياسية لم يتمكن من الحصول على الاغلبية المطلقة في مجلس المحافظة باستثناء محافظة دهوك التي حصل فيها الحزب الديمقراطي الكردستاني على هذه الاغلبية.

وفي خبر اخر تقول الصحيفة ان الاطراف السياسية الكردستانية تنظر في مصير اعضاء مجالس محافظات الاقليم المنتهية دورتهم، وما اذا ستقوم بإحالتهم على التقاعد ام اعادتهم الى وظائفهم السابقة. واضافت الصحيفة ان القوانين المرعية تقضي باحالة عضو المجلس الى التقاعد بنسبة 80% من راتبه الاصلي البالغ مليون ونصف دينار، ونقلت الصحيفة عن عضو المجلس المنتهي عمله عن الاتحاد الاسلامي وشيار رسول قوله ان حزبه مع احالة الاعضاء على التقاعد بحسب سنهم القانوني، وان من لا يشملهم ذلك يمكن اعادتهم الى وظائفهم السابقة.

وتذكر صحيفة "وشه" ان تشكيل الحكومة العراقية الجديدة سيكون صعباً وفق ما افرزته النتائج الاولية للانتخابات البرلمانية، بعد أن حصلت الكتل الكبيرة كالسابق على اصوات كثيرة. واضافت الصحيفة ان إئتلاف دولة القانون حصل وفق هذه النتائج على قرابة 100 مقعد، وان المالكي يعمل الان على تغيير لهجته وموقفه المتشدد من الاطراف السياسية التي كان يناوئها بعد ان فشل في المرحلة السابقة في ادارة البلاد. ونقلت الصحيفة عن ئازاد سريشمه عضو البرلمان العراقي عن التحالف الكردستاني قوله ان المجلس الاعلى الإسلامي والتيار الصدري اضافة الى السنة والكرد الذين حققوا زيادة كبيرة في مقاعدهم قادرون على تشكيل الحكومة بدون المالكي.

وتقول الصحيفة في خبر اخر ان مقاعد الكرد في كركوك ارتفعت الى سبعة وفق النتائج الاولية لعمليات فرز الاصوات. واضافت الصحيفة انه بعد ان قدم كل من العرب والتركمان شكاوى رسمية طالبوا فيها باعادة العملية الانتخابية في المحافظة فان لجنة من الامم المتحدة جاءت الى كركوك للاطلاع على عمليات العد والفرز في بعض المراكز ومراقبة الوضع بدقة، واشارت الصحيفة الى ان هذه اللجنة تتحرك للتاثير على النتائج بالشكل الذي يعيد التوازن السابق، اي ستة مقاعد للكرد وستة للعرب والتركمان، لان حصول الكرد على سبع مقاعد سيخل بهذا التوازن.

صحيفة "كوردستاني نوى" كتبت ان الكرد في المناطق المتنازع عليها يجب ان يكون لهم رأي في مسألة حسم مناصب الكرد في بغداد، ونقلت الصحيفة عن كريم شكر رئيس قائمة ائتلاف التآخي والتعايش في محافظة صلاح الدين تأسفه لعدم تمثيل الكرد في هذه المناطق في برلمان وحكومة الاقليم، ولا يشتركون في معالجة القضايا المصيرية التي تخص اقليم كردستان. فيما نقلت الصحيفة عن بوكان عبد الله الخبير في شؤون هذه المناطق قوله انه من غير الممكن ألا يتم الرجوع واشراك ممثلي الكرد في هذه المناطق في حسم المناصب السيادية في بغداد.
XS
SM
MD
LG