روابط للدخول

شح المياه وتلوثه مشكلة أزلية في البصرة


مشروع محطة ماء خور الزبير

مشروع محطة ماء خور الزبير

يقول بصريون ان أهالي مدينة البصرة يعانون من شح كبير في مياه الشرب، فضلاً عن تلوثه في مناطق متعددة جراء تسرب مياه المجاري الى أنابيب شبكة الاسالة، ما تسبّب في حدوث اضرار صحية خاصة لدى الاطفال.

ويلفت المواطن فؤاد الحلفي الى ان معاناة البصرة من شح المياه وملوحتها وتلوثها مستمرة، وتسببت باضرار كبيرة على صعيد البشر والمزروعات والحيوانات، مبينا أن مؤتمرات عديدة عقدت في البصرة من اجل حل مشكلة المياه، الا انها لم تُجدِ نفعاً، ولا توجد اي خطوة جدية للحكومة بوضع الحلول لملف المياه في المحافظة.

وتذكر الناشطة فاطمة البهادلي ان العديد من الدراسات لمعالجة مشكلة ملوحة المياه في شط العرب قدمتها منظمات مدنية ومراكز البحوث للحكومة، الا ان تلك الدراسات اهملت ولم ينظر لها وطالبت ان تكون الحكومة على قدر المسؤولية وتهتم بملف الماء في البصرة لاهميته خاصة بعد ظهور اصابات بالامراض الجلدية عند الاطفال ونفوق الحيوانات في مناطق جنوب البصرة، فضلا عن اتلاف مساحات واسعة من الاراضي الزراعية.

وتؤكد الصحفية نهاد الجابري ان مياه الاسالة التي تضخ للمواطنين ليست مالحة وحسب، انما مرة ايضاً، وتقول ان تحجج الحكومة بتاخير الموازنة وعدم وجود اموال لمعالجة مشكلة المياه غير مقنع، وان المطلوب ان تكون الحكومة جدية في رفع معاناة الناس.

من جهته يقول مدير ماء البصرة خالد جمعة ان النقاء وعذوبة المياه يعتمدان على مصدر الماء، حيث ان مصدر ماء البصرة من شط العرب الذي تتفاوت نسبة الاملاح فيه لتصل الى 7000 تي دي اس، في وقت يؤكد محافظ البصرة ماجد النصراوي ان مشكلة المياه في البصرة ستنتهي خلال فترة السنتين المقبلتين، مشيراً الى التعاقد مع شركة لاماير الالمانية لانشاء محطة للتحلية على مشارف الخليج العربي في قضاء الفاو تنتج مليون متر مكعب من الماء، فضلاً عن انتاجها للكهرباء بقدرة تتراوح 3000 ميغاواط.
XS
SM
MD
LG