روابط للدخول

أحاديث عن تدخلات خارجية لتشكيل الحكومة العراقية


تشكيلة الحكومة العراقية في عام 2010

تشكيلة الحكومة العراقية في عام 2010

بعد مرور بضعة ايام على إجراء الانتخابات النيابية، بدأت اوساط سياسية تتداول أحاديث عن امكانية حصول تدخلات خارجية لرسم الخارطة السياسية للمرحلة المقبلة وتشكيل الحكومة العراقية الجديدة، وتسمية رئيسها ايضاً، في وقت تشير تسريبات اولية عن نتائج الانتخابات الى عدم حصول اي كتلة سياسية على ما يكفي من الاصوات تمكن من تشكيل الحكومة المقبلة.

ويقول عضو إئتلاف الوطنية العراقية سالم دلي في حديث لاذاعة العراق الحر ان هناك امكانية للتدخل في الشأن العراقي من قبل بعض الاطراف الخارجية، لكنه يشير الى ان هذه التدخلات ستواجه من قبل التحالفات غير المعلنة التي نتجت من التقاطعات في المواقف مع الحكومة الحالية في اوقات سابقة، حسب تعبيره.

ويعزو عضو إئتلاف دولة القانون عدنان الشحماني وجود امكانية لحصول تدخلات خارجية في موضوعة تشكيل الحكومة الجديدة الى ما يصفه بـ" الارض الرخوة التي توفرها بعض الاطراف العراقية المشاركة العملية السياسية لهذه التدخلات"، على حد وصفه.

غير ان عضو الحزب الديمقراطي الكردستاني محما خليل يذكر ان فكرة التدخل الخارجي في موضوعة الخارطة السياسية للمرحلة المقبلة مرفوضة، رغم عدم استبعاده امكانية "الاستفادة من النصيحة التي قد تطرحها بعض الاطراف من الخارج بهذا الخصوص اذا ما توفرت"، حسب قوله.

الى ذلك يعتقد استاذ العلوم السياسية احمد الميالي أن هناك "علاقة بين ديمومة الحكومة والخارطة السياسية خلال المرحلة المقبلة وموافقة بعض الاطراف الخارجية كالولايات المتحدة وايران".
XS
SM
MD
LG