روابط للدخول

هولاتي: نفط الاقليم المخزون في جيهان سيباع اعتبارا من 2 آيار


صحيفة دستور كتبت تقول إن الاتحاد الوطني الكردستاني حقق تقدما في الانتخابات التي جرت امس الاربعاء في اقليم كردستان والعراق لانتخاب ممثلي الاقليم في البرلمان العراقي ومجالس محافظات الاقليم.
واشارت الصحيفة الى ان النتائج الاولية غير الرسمية للاحزاب السياسية تكشف ان الحزب الديمقراطي الكردستاني قد حافظ على تقدمه في محافظتي دهوك واربيل فيما حافظت حركة التغيير على تقدمها في مدينة السليمانية ومنطقة كرميان اما الاتحاد الوطني الكردستاني فقد تقدم على الاحزاب الاخرى في كركوك وحلبجة. واشارت الى أن الاتحاد الوطني حقق تقدما في اربيل وتقدم على حركة التغيير في المحافظة .

صحيفة هاولاتي كتبت ان الاحزاب الكردستانية اعربت عن تحفظها على النتائج غير الرسمية للانتخابات التي يجرى الاعلان عنها.
ونقلت الصحيفة عن منسق غرفة البحوث السياسية في حركة التغيير ئاكو حمه كريم قوله ان الحركة لا يمكنها الاعلان عن قبولها بالنتائج الا بعد اعلان النتائج الرسمية النهائية، وان حزبه لديه طعون وشكاوى في بعض المناطق. فيما نقلت الصحيفة عن المتحدثة باسم الاتحاد الوطني جون احسان قولها ان النتائج الاولية غير الرسمية كانت مصدر سعادة لاعضاء ومؤيدي حزبها ولكن حزبها لا يمكنه القول انه يقبل بالنتائج قبل ظهور النتائج الرسمية النهائية للانتخابات.

وتنقل هاولاتي في خبر اخر عن وزير الطاقة التركي تانر يلدز ربطه تصدير نفط الاقليم وبيعه عبر الموانئ التركية الى الاسواق العالمية بالتوصل الى اتفاق بين بغداد واربيل، في الوقت الذي اعلن فيه رئيس حكومة الاقليم نيجيرفان بارزاني عشية الانتخابات ان الاقليم سيبيع نفطه سواء رضيت بغداد ام لا وان لكن يلدز اشار الى ان هذا النفط هو نفط العراق وان من المحتمل ان يبدأ بيعه هذا الشهر ولكن بشرط ان تحل المشاكل بين بغداد واربيل.

صحيفة كوردستاني نوي كتبت ان هولندا ازاحت الستار عن نصب الابادة الجماعية لحلبجة في لاهاي وان ذلك جرى في مراسيم حضرها رئيس بلدية لاهاي ومسؤولون من الاقليم والعراق. وقد حمل المشاركون في المراسيم شعارات ضد القصف الكيماوي لحلبجة وقاموا بمسيرة الى مبنى السفارة العراقية في لاهاي.

وفي خبر اخر ذكرت كوردستاني نوي ان انتخابات البرلمان العراقي التي جرت في خمسة مراكز اقتراع في بريطانيا لم تحض بمشاركة جيدة .
واضافت الصحيفة ان اليوم الاول للاقتراع كان اكثر حماسا ولكن بسبب شروط المفوضية بان يحضر الناخب معه وثيقتين الاولى الجنسية العراقية او وثيقة عراقية تثبت محافظة الناخب في العراق والثانية وثيقة اقامة في هذه الدولة الاجنبية ادى الى حرمان الكثيرين من الادلاء بصوتهم والى تباطؤ العملية الانتخابية وتراجع عدد المشاركين.
XS
SM
MD
LG