روابط للدخول

حركة التغيير تستلم رئاسة برلمان إقليم كردستان العراق


الرئيس الجديد لبرلمان إقليم كردستان العراق يوسف محمد (وسط)، ونائبه جعفر ابراهيم (يسار)، وسكرتير البرلمان فخرالدين قادر (يمين) في مؤتمر صحفي بأربيل.

الرئيس الجديد لبرلمان إقليم كردستان العراق يوسف محمد (وسط)، ونائبه جعفر ابراهيم (يسار)، وسكرتير البرلمان فخرالدين قادر (يمين) في مؤتمر صحفي بأربيل.

استلمت حركة التغيير في اقليم كردستان العراق (الثلاثاء) رئاسة برلمان كردستان بعد مرور اكثر من ستة اشهر على اجراء الانتخابات البرلمانية في الاقليم، وبعد ان كانت قوة معارضة للسلطة في الاقليم خلال الدورة البرلمانية السابقة.

وجاء اسناد هذا المنصب الى حركة التغيير اثر اتفاق بينها وبين الحزب الديمقراطي الكردستاني والكتل البرلمانية الاخرى الفائزة بمقاعد في برلمان كردستان على تشكيل الحكومة الكردية المقبلة باستثناء الاتحاد الوطني الكردستاني الذي لم يحسم لغاية الآن موقفه إزاء المشاركة في الحكومة.

وأختير رئيس البرلمان ونائبه وسكرتير البرلمان بالتصويت السري في الجسلة اليوم التي رأسها عضو البرلمان الاكبر سناً محمد صادق، وبعد فرز الاصوات سلمت رئاسة الجلسة الى كل من سوف يوسف محمد من حركة التغيير رئيساً للبرلمان وجعفر ابراهيم من الحزب الديمقراطي الكردستاني نائباً له وفخرالدين قادر من الجماعة الاسلامية سكرتيراً للبرلمان.

وعقب انتهاء الجلسة عقدت الرئاسة الجديدة للبرلمان مؤتمرا صحفيا وصف فيه يوسف محمد الرئيس الجديد هذه الخطوة بمرحلة جديدة من العملية الديمقراطية في الاقليم واضاف:
"نستطيع القول ان مرحلة جديدة من العمل الديمقراطي تحقق في كردستان ونتمنى بالتعاون مع الكتل البرلمانية التي لها مشاركة حقيقية في هيئة الرئاسة بهذه الدورة الحالية ان نحقق الحزء الاكبر من الوعود التي وعدت بها هذه الكتل الشعب الكردستاني".

فيما تبادل كل من الحزب الديمقراطي الكردستاني والاتحاد الوطني الكردستاني الاتهامات على اثر اختيار هيئة رئاسة البرلمان رغم مطالبة الاتحاد بتاجل الجلسة لحين التوصل معهم ايضا الى اتفاق، وفي تصريح لاذاعة العراق الحر وصف فرست صوفي عضو برلمان كردستان من كتلة الحزب الديمقراطي الكردستاني موقف الاتحاد الوطني بالدعاية الانتخابية لانتخابات مجلس النواب العراقي ومجالس محافظات الاقليم، واضاف بالقول:
"هذا الموقف كان متوقعا من الاتحاد الوطني الكردستاني لانه جزء من الدعاية الانتخابية ونعتبره شيئاً طبيعياً وليست هناك اية اشكالية على جلسة اليوم وهي جلسة قانونية وحتى انتخابات رئاسة البرلمان كانت انتخابات نزيهة".

واذا قرر الاتحاد الوطني المشاركة في الحكومة الكردية المقبلة، يتوقع اجراء تغيرات في هيئة رئاسة البرلمان ومنحه امام منصب نائب رئيس البرلمان او السكرتير، ويقول صوفي انه يمكن اجراء تغيرات في هيئة الرئاسة حسب النظام الداخلي للبرلمان واضاف ان هناك اجراءات في النظام الداخلي للبرلمان يمكن تغيير اي منصب لهيئة الرئاسة حسب التصويت.

بدورها اعتبرت ريواز فائق عضوة برلمان كردستان من الاتحاد الوطني الكردستاني جلسة اليوم لبرلمان كردستان نوعاً الدعاية الانتخابية للحزب الديمقراطي الكردستاني، مشيرةً الى ان الجلسة جاءت تنفيذاً للوعد الذي وعد به رئيس الإقليم مسعود بارزاني شعب كردستان وانصار حزبه بان اجتماع البرلمان سيكون قبل بدأ الانتخابات العراقية.
واشارت فائق ان المباحثات مازالت مستمرة بينهم وبين الحزب الديمقراطي الكردستاني حول شكل الحكومة الكردية المقبلة، مشيرة الى ان الخلاف يكمن في مطالبة حزبها بحقيبة وزارة الداخلية التي قرر الحزب الديمقراطي ان تكون من حصته، واضافت: "جولات المفاوضات مازالت مستمرة، واذا حصلنا على مستحقاتنا سوف نشارك على الحكومة الجديدة، والخلاف الرئيس حالياً يتمحور حول مطالبتنا بوزارة الداخلية في حكومة الاقليم".

يذكر ان انتخابات برلمان كردستان العراق جرت في 21 من شهر ايلول المنصرم وفاز الحزب الديمقراطي الكردستاني بأكبر عدد من المقاعد البرلمانية، تليه حركة التغيير، ثم الاتحاد الوطني الكردستاني، وجاء ترتيب الحزبين الاسلاميين الاتحاد والجماعة بعد ذلك.
XS
SM
MD
LG