روابط للدخول

بصريون: برامج المرشحين الإنتخابية تخلو من ملف الثقافة


معرض للكتاب في البصرة

معرض للكتاب في البصرة

سجّل كُتّاب واعلاميون في البصرة خلواً في برامج المرشحين للانتخابات البرلمانية من الجانب الثقافي والاعلامي والفني باستثناء عدد قليل منهم، فيما تركزت برامجهم على ملفات مكافحة الفساد والخدمات لظنهم انها الاقرب الى الشارع العراقي.

وقال رئيس تحرير جريدة الميزان عبد الحسين اليوسف ان الإبتعاد عن مجالات الثقافة والفن والاعلام يكاد يشكل ظاهرة في اغلب برامج المرشحين لخوض الإنتخابات.
وذكر الكاتب ريسان الفهد ان برامج المرشحين هي اجترار لبرامج سابقة تخلو من اية رؤية علمية او منهجية.
واشار مراسل راديو المربد علي محسن الى ان المرشحين اتجهوا نحو ملفات الفساد والخدمات وتناسوا ملفاً مهما في حياة العراقيين وهو الملف الثقافي.

وتلفت الصحفية نجاح العابد الى انه من خلال متابعتها للمرشحين تشعر انهم بحاجة الى تثقيف قبل ان يقوموا بتثقيف الاخرين من خلال ما طرح من برامج، على حد قولها.
وقال مدير قناة البصرة الفضائية حيدر السعد انه بالرغم من خلو عدد كبير من برامج المرشحين الانتخابية الا ان هذا لا يعني عدم وجود مرشحين من المثقفين يمكن ان يؤتقوا بالمحتوى الثقافي مشيرا الى ان الأغلبية هم نسخة وصفها بـ"المعطوبة" من المرشحين في الدورات الانتخابية السابقة.

وقال الصحفي ماجد البريكان ان تركيز المرشحين في برامجهم على موضوع الخدمات اخذ اهمية كبرى، فيما اهمل ملف الثقافة، مبينا ان الخدمات يمكن ان تحل في غضون سنوات الا ان ملفات الثقافة والفن والاعلام تبقى مفتوحة وتحتاج الى عمل مضن وبرامج فعالة.
XS
SM
MD
LG