روابط للدخول

مع الإحتفال بعيد الصحافة الكردية، بمرور 116 عاماً على صدور اول صحيفة كردية باسم صحيفة (كوردستان) على يد مقداد مدحت بدرخان في مدينة القاهرة المصرية، نظمت نقابة الصحفيين في دهوك بالتنسيق مع معهد الصحافة والاعلام العديد من الانشطة الثقافية والمحاضرات التوعوية احياء للذكرى التي صادفت في 22 نيسان.

ويقول اعلاميون وصحفيون في دهوك ان الحركة الاعلامية والصحفية في اقليم كردستان العراق شهدت خلال السنوات الماضية تطورا كبيرا من الناحية الكمية والنوعية، وخاصة بعد التشريعات والقوانين التي اصدرها البرلمان الكردستاني في دوراته المتعاقبة بخصوص العمل الصحفي وحقوق الصحفيين.

ويذكر عضو اللجنة العليا لنقابة صحفيي كوردستان خوشناف جميل ان الصحافة قطعت اشواطاً جيدة، بعد سن قوانين ومنها قانون العمل الصحفي الذي تكفل بحفظ حقوق وحريات الصحفيين في الاقليم، اضافة الى قانون حق الحصول على المعلومة الذي وفر الارضية المناسبة للصحفيين والاعلاميين للعمل وفق طرق اكثر حرفية وعلمية، مشيراً الى ان نقابة الصحفيين تدافع عن حقوق الصحفيين في الاقليم، ويضيف في حديث لاذاعة العراق الحر:
"قمنا بمتابعة جميع الانتهاكات التي أرتكبت ضد صحفيين في الاقليم، وحاولنا ان نقرب بين الجهات الامنية والصحفيين، وحاولت النقابة ان تبين للجانبين الحقوق التي يمتلكها الصحفي في اقليم كردستان، بموجب القوانين الصادرة، اضافة الى فتح العديد من الدورات التي ساهمت برفع مستوى الصحفيين من الناحية المهنية".
الى ذلك يقول الصحفي سيدو جتو من مركز لالش الثقافي التابع للطائفة الايزيدية ان الصحافة الكردية قطعت اشواطا من التطور خلال السنوات الاخيرة، مضيفاً:
"للصحافة دور كبير في تطور المجتمعات، فالصحفي قد يكون عامل هدم او اصلاح في المجتمع الذي يعمل به، ونتمنى من الصحفيين ان يكونوا حلقة وصل بين المجتمع والسلطات، ويساهموا في ابراز المشاكل والمعاناة التي تتواجد في المجتمع لكي يكون لها تماس مع الواقع".

من جهته يشير الاستاذ بمعهد الصحافة والاعلام في دهوك عدنان يوسف الى ان الصحفيين في الاقليم ما زالوا يتعرضون لانتهاكات عديدة ينبغي على الجهات المعنية ان تتعامل مع هذه الشريحة بشكل اكثر تحضرا وتمدنا، داعياً الصحفيين في الوقت نفسه الى التحلي باخلاقيات العمل الصحفي والاطلاع على القوان الخاصة بهم لمعرفة حقوقهم اضافة الى تنمية قابلياتهم لأن سلك الصحافة في تطور مستمر.

ويبين الصحفي المخضرم محمد ابراهيم اميدي ان الصحافة الكردية خدمت الشعب الكردي بشكل كبير خلال السنوات الاخيرة، وقال:"نتمنى من الصحفيين الاستمرار على عملهم والدفاع عن قضايا المجتمع والشعب الكردي لتحقيق غاياته".
XS
SM
MD
LG