روابط للدخول

حذر مسؤولون من مخاطر تعرض نهر دجلة لحالات تسرب النفط الخام من انابيب نقله المارة خلال النهر او بالقرب منه، وتأثير ذلك على الانسان والاراضي الزراعية.

وقال المتحدث باسم وزارة الصحة زياد طارق في حديث لاذاعة العراق الحر ان حالات التسرب تؤثر سلباً على الاسماك والمياه حتى بعد تحليتها، ما قد يتسبب باصابة الانسان بامراض عديدة.
ويشير وكيل وزارة الزراعة مهدي القيسي الى ان اي تسرب من الانابيب النفطية سيؤدي بالضرورة الى الحاق اضرار بالغة في التربة والنباتات.

الى ذلك، اكد امين عام مجلس محافظة صلاح الدين السابق نيازي معمار ان المحافظة لطالما تعرضت لحالات تسرب من الانابيب النفطية المتهالكة المارة خلال نهر دجلة او بالقرب منه، مطالباً في الوقت نفسه الجهات المعنية برفع تلك الانابيب وتغيير موقعها بعيداً عن النهر، سيما وان مشاريع تحلية المياه في المحافظة متوقفة عن العمل منذ بضعة ايام، بسبب حالة التسرب الاخير وخلفت بقة زيتية كبيرة طافية في مياه النهر.

في هذا السياق اكد المتحدث باسم وزارة النفط عاصم جهاد ان لدى الوزارة خططاً لتغيير مواقع الانابيب الناقلة للنفط، الا ان عدم إستقرار الاوضاع الامنية في محافظة صلاح الدين لا يزال يحول دون تنفيذ تلك الخطط.

يشار الى أن احراق بقعة زيتية كانت قد تسربت من احد الانابيب النفطية الى نهر دجلة الاربعاء الماضي شمال مدينة تكريت بمحافظة صلاح الدين ادى الى حدوث نحو 100 حالة اختناق بين اهالي المنطقة القريبة من موقع التسرب، فضلاً عن الاضرار التي لحقت بالاراضي الزراعية المحيطة بموقع الحريق.
XS
SM
MD
LG