روابط للدخول

إهتمام تركي بالانتخابات العراقية


كتبت صحيفة هوال ان الخلافات بين القوميين وتيار الاخوان في الجبهة التركمانية يتعمق اكثر ، واشارت الصحيفة الى أن التنافس بين مرشحَي الجبهة حسن توران وارشد الصالحي لانتخابات مجلس النواب العراقي صعد التوتر بين الاتجاه الاخواني الذي يمثله توران وبين الاتجاه القومي الذي يمثله الصالحي. واضافت الصحيفة ان معلوماتها تشير الى ان مؤيدي التيارين يسعيان الى التنافس من اجل ايصال مرشحيهما الى المجلس ما دعا تركيا الى تكليف شخصيات تركمانية قريبة منهما الى القيام بالوساطة بين الطرفين.


وتقول الصحيفة في خبر آخر إن اطرافاً كردية وعربية تطالب بتشكيل لجنة للاشراف على نتائج الانتخابات المقبلة في محافظة نينوى استباقا لعمليات تزوير محتملة في المحافظة ، ونقلت الصحيفة عن مصادر وصفتها بالمطلعة في بغداد ان اطرافا كردية وعربية في محافظة نينوى تشكك في ان الاطراف المهيمنة في الموصل وبالاخص "متحدون" تسعى الى الالتفاف على نتائج الانتخابات وتحييزها لصالحهم في المحافظة التي تعتبر من اكبر مراكز الثقل في البرلمان العراقي حيث تمثل 10% من مقاعد البرلمان.


الى ذلك تقول الصحيفة ان تركيا تعول على محافظة نينوى في خلق ثقل مؤثر لحلفائها في البرلمان العراقي في ظل تفتت المشروع الخليجي التركي السابق الذي جرى الترويج له في الانتخابات البرلمانية العراقية السابقة. واضافت المصادر ان تركيا تتبع خطة جديدة في دخول الانتخابات بمرشحين موزعين على قوائم احزاب كردية وعربية سنية موالية لها لضمان حصولها على اغلبية مقاعد محافظة الموصل. التي تبلغ 31 مقعدا اضافة الى ما ستحصده قائمة اياد علاوي في وسط وجنوب العراق من مقاعد تدخل في اطار التحالف المذكور.


صحيفة ئاوينه الالكترونية كتبت ان الحملات الانتخابية في اقليم كردستان تتميزبالهدوء وأن الاطراف السياسية لم تظهر نفس الحماسة التي اظهرتها في انتخابات البرلمان الكوردستاني ، ونقلت الصحيفة عن المتحدث باسم حركة التغيير في كرميان محمد عبد الرحمن قوله ان الناس ضجرون من تعليق الشعارات والبوسترات والهتاف في الشوارع وانهم بدأوا يعون ان الحملات الانتخابية يجب ان تجري بشكل حضاري ومدني.


وفي خبر آخر ذكرت ئاوينة ان الوفد الايراني الرفيع الذي زار الاقليم من اجل التشاور مع الاطراف السياسية الكردستانية بخصوص الحكومة الجديدة عاد دون اي تصريحات. ونقلت الصحيفة عن مصدر وصفته بالمطلع ان هدف زيارة الوفد هو التباحث في مسألة تشكيل حكومة الاقليم الجديدة، وضرورة اشراك جمع الأحزاب الفائزة فيها وموقف القوى الكردية من الاطراف والقوى العراقية بعد انتخابات 30 نيسان، وان الوفد اكد على ضرورة استمرار التحالف بين الكرد والشيعة من اجل استقرار العراق.
XS
SM
MD
LG