روابط للدخول

خيمت الفوضى على مناطق عدة في العاصمة المصرية القاهرة، وساد مزاج ممتزج بالإحباط والغضب بين عموم المصريين، بسبب الانفلات الأمني الذي تمثل في أحداث عنف بالجامعات المصرية، إضافة إلى مهاجمة قوات شرطة من قبل خارجين على القانون أثناء تنفيذ أحكام قضائية ضد مخالفات البناء، والاستيلاء على أرض تابعة للدولة بالقوة الأحد.

وشهدت جامعات الأزهر وعين شمس احتجاجات من قبل طلاب وطالبات منتمين لجماعة الإخوان المسلمين تحولت إلى عنف وفوضى في شوارع القاهرة.
وحطم العشرات من الطلاب بكلية أصول الدين التابعة لجامعة الأزهر بحي الدراسة، شمال شرق القاهرة، أجزاء من كليتهم وبعض النوافذ.

وفي حي مدينة نصر قطع طلاب الأزهر شارع مصطفى النحاس الرئيس، وأشعلوا النيران في الإطارات، وبعد أكثر من ساعتين من الفر، والكر بين الطلاب وقوات الأمن تمكنت الشرطة من فتح الطريق أمام حركة المرور، وهو ما أربك حركة المرور في العاصمة المصرية نظرا لأن شارع مصطفى النحاس يعد من الطرق الرئيسة في القاهرة.
أما طالبات الأزهر فقد تظاهرن أمام كليات التربية والدعوة والتجارة، لكن قوات الأمن جبرت الطالبات إلى العودة مرة أخرى إلى محيط الجامعة.

وشهدت جامعة عين شمس أحداث عنف من قبل الطلاب المنتمين لجماعة الإخوان المسلمين، وحاول الطلاب إشعال النيران فى مكتب الأمن بالحرم الجامعي بكلية التجارة، وذلك خلا محاولتهم الخروج للطريق العام في محيط وزارة الدفاع المصرية المتاخمة لجامعة عين شمس، غير أن قوات الأمن أحبطت محاولات الطلاب بعد اشتباكات متبادلة بين الجانبين، ولم يصب أفراد الأمن الإداري الموجودين بالمكتب بأذى.

أما في جامعة القاهر فقد اكتفى عناصر جماعة الإخوان من طلابها بالتظاهر داخل محيط الحرم الجامعي، ورددا الهتافات المناهضة لقوات الشرطة، والجيش.
وفي السياق حذر نائب رئيس الدعوة السلفية ياسر برهامي من تظاهرات جماعة الإخوان، واعتبر أن التظاهرات الحالية هي بروفة لتظاهرات دعت إليها جماعة الإخوان في 25 أبريل المقبل ذكرى تحرير سيناء، وقال في تصريحات صحفية، إن "التظاهرات ستعني إراقة دماء جديدة، واعتقالات جديدة، وتمثل خطرا على الاقتصاد"، على حد تعبيره.

أخيرا شهد حي المعادي جنوب القاهرة جريمة بشعة حين هاجم خارجون على القانون قوة شرطة تنفيذ أحكام كانت تقوم بإزالة مبان مخالفة، وتسبب الهجوم في إصابة أحد ضباط القوة بذبح قطعي في الرقبة، وإصابة آخر بجرح قطعي في الرأس، وقال بيان للداخلية المصرية إن "محاولات حثيثة تجري حاليا لإنقاذ حياة الضابطين بمستشفى المعادي التابع للقوات المسلحة المصري.
وكانت الداخلية قد بدأت عدد من الإجراءات لإعادة الانضباط إلى الشارع المصري، وتنفيذ أحكام القضاء، وإنهاء المخالفات التي يقوم بها خارجون على القانون.
XS
SM
MD
LG