روابط للدخول

نشاط دبلوماسي لأشتون وإحباط تفجير بالمهندسين


كاثرين آشتون

كاثرين آشتون

شهدت القاهرة نشاطا دبلوماسيا مكثفا في ظل وجود الممثلة العليا للسياسة الخارجية والأمنية للاتحاد الأوروبى كاثرين أشتون، والتي التقت وزير الخارجية المصري نبيل فهمي وأجرت معه مباحثات حول الأوضاع في مصر.

وقال المتحدث الرسمى باسم وزارة الخارجية المصرية، الدكتور بدر عبد العاطى، إن "اللقاء الذى جمع فهمى وآشتون اليوم بوزارة الخارجية تناول الملف المائى فى ضوء مشروع سد النهضة، وأهمية التعامل مع هذا الملف بأكبر قدر من الأهمية لحساسيته البالغة".
كما أشار عبد العاطي إلى أن فهمي شرح لآشتون التطورات الخاصة بخارطة الطريق في مصر.

وكانت أشتون قد أعلنت في القاهرة أهمية "العلاقات بين مصر والاتحاد الأوروبي"، كما تطرقت إلى نتائج اجتماعات وزراء الخارجية العرب، وشددت على ضرورة الدفع بعملية السلام الفلسطينية – الإسرائيلية.

وفي سياق آخر رحبت مصر بالإجراءات الأميركية بإدراج جماعة أنصار الأقصى ضمن الجماعات الإرهابية، وكانت هذه الجماعة قد أعلنت مسؤوليتها عن العديد من أحداث العنف، والتفجيرات التي شهدتها مصر مؤخرا.

وعلى الصعيد الأمني تمكن خبراء المفرقعات من تفكيك عبوتين ناسفتين كانتا معدتين للتفجير في أكثر الميادين حيوية بمحافظة الجيزة، ميدان مصطفى محمود، والمكتظ بحركة المارة، والسيارات، وقالت الشرطة المصرية في بيان رسمي، إن "واحدة من العبوتين كانت موصولة بشريحة هاتف، ومعدة للتفجير عن بعد".

وتسبب وجود العبوتين في حالة من الذعر، والارتباك المروري بحي المهندسين أشهر أحياء محافظة الجيزة، ويذكر أن العديد من السفارات، والهيئات الدبلوماسية تتواجد في محيط ميدان مصطفى محمود.

أخيرا أعلنت اللجنة العليا للانتخابات الرئاسية، أن "عدد المنظمات المحلية التي طالبت بالإشراف علي الإنتخابات الرئاسية في مصر وصل حتى الآن إلي 22 منظمة محلية، بينما وصل اللجنة 3 طلبات من ثلاث منظمات محلية أيضا لم يتم البت فيها حتى الآن".

وجاء في بيان رسمي للجنة أن "عدد المنظمات الدولية التي تقدمت بطلبات للإشراف على الإنتخابات، وصل لأربع منظمات دولية، ويجري حاليا فحص قانونية تراخيص هذه المنظمات"، على حد ما جاء في البيان.

يذكر أن الموعد الأخير الذي ستتلقى فيه اللجنة طلبات للإشراف على الانتخابات الرئاسية هو الخامس عشر من أبريل – نيسان الجاري.
XS
SM
MD
LG