روابط للدخول

قال رئيس الوزراء نوري المالكي إن العراق احد الدول التي تعرضت ثرواتها الى النهب من قبل النظام الدكتاتوري قبل سقوطه وأن ثروات العراق المنهوبة توزعت على معظم الدول العالم.
واكد المالكي خلال كلمة بمناسبة انطلاق فعليات ملتقى بغداد الدولي الثاني للنزاهة ضرورة وجود اجماع دولي على مكافحة الفساد يشبه الاجماع الدولي على مكافحة الارهاب، مشددا على ان جهود العراق لاسترداد امواله المنهوبة ستبقى عقيمة، مالم يكن هناك تعاون دولي ازاء هذا الامر.

الى ذلك قال مدير دائرة استرداد الاموال في هيئة النزاهة العامة محمد اللامي في حديث لاذاعة العراق الحر ان العراق تمكن من استصدار قرارات بوضع اليد على أكثر من ترليون دولار، من الاموال التي هربت الى الاردن والامارات ولبنان، مقراً بوجود صعوبات فنية وقانونية في استرداد تلك الاموال.

وعلى صعيد ذي صلة دعا الممثل الخاص لامين عام الامم المتحدة في العراق نيكولاي ميلادنوف الحكومة العراقية الى تنفيذ توصيات الاتفاقية الدولية لمكافحة الفساد التي انضم العراق اليها مؤخراً، من اجل تعزيز جهوده في مكافحة الفساد الذي وصفه بأنه بات واحداً من ابرز معوقات الديمقراطية في العراق، حسب تعبيره.

ويعقد ملتقى بغداد الدولي الثاني للنزاهة بمشاركة اكثر من 30 دولة ستناقش على مدى يومين سبل استرداد اموال العراق المهربة التي تعدها بغداد مصدراً رئيساً لتمويل الارهاب.
XS
SM
MD
LG