روابط للدخول

إجراءات لتسهيل عملية اقتراع النازحين بمحافظة الانبار


نازحون في الأنبار

نازحون في الأنبار

أعلنت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات اتخاذ اجراءات من شأنها تسهيل عملية اقتراع النازحين بمحافظة الانبار جراء العمليات العسكرية في الانتخابات النيابية المقبلة داخل مدن المحافظة او خارجها، بالرغم من اقرار المفوضية بعدم امتلاكها جرداً دقيقاً باعداد أولئك النازحين.

وقال معاون مدير مكتب المفوضية بجانب الكرخ ببغداد محمد تركان في حديث لأذاعة العراق الحر أن المفوضية في بغداد والمحافظات اتخذت اجراءات ستسمح بموجبها باقتراع نازحي محافظة الانبار في المراكز الانتخابية بمجرد جلبهم الوثائق التي تثبت انهم من سكان هذه المحافظة، كبطاقة السكن او البطاقة التموينية، اضافة الى وضع سجل خاص لتدوين اسمائهم لدى كل محطة اقتراع".
واضاف تركان ان مفوضية الانتخابات فتحت مراكزها في المناطق الامنة حصراً داخل محافظة الانبار تحاشياً لحدوث اعمال مسلحة ضد المدنيين يوم الاقتراع.

الى ذلك قال المرشح لانتخابات برلمان 2014 عن محافظة الانبار ظافر العاني إن عمليات التضييق الامني والعسكري الحالية على ابناء الانبار جعلتهم يشعرون بالاحباط واليأس والتفكير بالعزوف الجدي عن الذهاب الى صناديق الاقتراع، ما سيؤدي الى ان تأتي نتائج الانتخابات غير مرضية للمرشحين والكيانات السياسية التي ستمثل محافظة الانبار في البرلمان الجديد، حسب وصفه.

في هذا السياق يقول المحلل السياسي واثق الهاشمي أن الوضع الراهن لنازحي الانبار يشكل ازمة حقيقة وخللاً كبيراً سيصاحب العملية الانتخابية، لافتاً الى أن أولئك النازحين يشكلون نسبة كبيرة ستؤثر حتماً في الخارطة السياسية للكيانات المتنافسة ضمن السباق الانتخابي، بالرغم من تضارب المعلومات عن اعدادهم.
XS
SM
MD
LG