روابط للدخول

كربلائي: إنخفاض المياه في الفرات أصابنا بالذهول


مياه الفرات تغرق قرى زوبع والنعيمية في الأنبار بعد إغلاق سدة الفلوجة.

مياه الفرات تغرق قرى زوبع والنعيمية في الأنبار بعد إغلاق سدة الفلوجة.

بالرغم من الإعلان عن فتح عدة بوابات في سدة قرب الفلوجة بعد أن أغلقت بالكامل لأيام، إلا أن مجرد التفكير بتكرار إغلاق السدة أو سدود أخرى مستقبلاً يشكل صدمة بالنسبة للاهالي في كربلاء، لاسيما بعد أن توقفت مضخات نقل المياه، وجفت عشرات الجداول التي تروي البساتين والمناطق الزراعية والحيوانات.
ويقول الموطن كرار حسين ان الناس في كربلاء اصيبوا بالذهول بعد أن انخفض منسوب المياه في الفرات وجداوله، مشيراً الى انهم لم يتصوروا ان هناك بشراً بإمكانهم ان يقطعوا المياه عن ملايين الناس دون سبب.

ولم يمضِ وقت طويل في كربلاء قبل أن تنخفض مناسيب المياه بشكل مخيف في نهر الفرات وتفرعاته في المناطق التي تقع جنوب سدة قرب الفلوجة أغلقتها الجماعات المسلحة، حين انقطعت مياه الإسالة عن مناطق سكنية واسعة، ولجأت الحكومة المحلية الى توفير المياه للاهالي بسيارات حوضية، فيما سارعت بعض الأسر الى شراء كميات من قناني المياه من الاسواق..

ويلفت النائب عن ائتلاف دولة القانون صالح الحسناوي الى الاجراءات التي اتخذتها الحكومة الاتحادية لانهاء الازمة، وذكر ان من تلك الاجراءات هو اغلاق سد حديثة لتشكيل ضغط على سدة الفلوجة، فضلاً عن اجراءات اخرى عسكرية يمكن ان تتم خلال ساعات او ايام.

في غضون ذلك طالب مواطنون بوضع حد لمنع تكرار هذه الاعمال والحد من نفوذ الجماعات المسلحة وسيطرتها على بعض المناطق، وخصوصاً تلك التي توجد فيها سدود.

اعلامياً، يعتقد متابعون ان التغطية الاعلامية لقطع المياه عن الوسط والجنوب لم تكن تتناسب مع خطورة الحدث، وقال رئيس تحرير وكالة نون الخبرية تيسير الاسدي ان الاعلام لم يواكب الحدث منذ لحظاته الاولى، ويلفت الى ان تداعياته لم تحظَ بالتغطية السريعة الشاملة.
وكانت وزارة الموارد المائية اعلنت الثلاثاء عن فتح اربعة بوابات في سدة قرب الفلوجة بعد إغلاقها لعدة ايام.
XS
SM
MD
LG