روابط للدخول

مثقفون: التغيير السياسي في العراق أحدث تحوّلاً جذرياً


مثقفون في شارع المتنبي ببغداد

مثقفون في شارع المتنبي ببغداد

يقول مثقفون ان التغيير السياسي في العراق أحدث تحوّلاً جذرياً في معظم المجالات، ومنها المجال الثقافي الذي وجد نفسه أمام فسحة واسعة من الحرية بعد ان كان مقيداً نتيجة قمع النظام السابق.
ويذكر الشاعر أحمد عبد السادة ان المثقف العراقي استغنى عن الترميز عندما كان يحاول ان ينتقد الوضع القائم او الحاكم، ويشير الى ان هذا حصل بفضل فضاء الحرية الذي تحقّق بعد سقوط النظام عام 2003.

ويتفق مثقفو العراق، شعراء وادباء وكتاباً، على ان الوضع السياسي الذي كان قائماً قبل التغيير خنق الثقافة العراقية وأثر في البنية الثقافية، وبالرغم مما تحقق غير ان هناك مثقفين يشعرون بخيبة أمل بعد مرور 11 عاماً على التغيير.
يقول المتحدث باسم الإتحاد العام للادباء والكتاب في العراق ابراهيم الخياط ان جميع المثقفين استبشروا خيراً بالتغيير، سواء من غادر البلاد في سبعينات القرن الماضي جراء ملاحقات السلطة، او ممن عانوا بسبب العقوبات الاقتصادية، غير ان ظهور المد الطائفي والعنف ادى ولا يزال الى انحسار دور المثقف.

ويؤكد الاديب جبار سهم الساعدي ان ما تحقق في العراق لا يعدو ان يكون أكثر من "شكلي"، وان ما لم يتحقق بعد هو البناء الاساس للثقافة، مشيراً الى ان المثقف العراقي لم يتم دعمه على مدى سنوات التغيير، وان العديد من المثقفين غير قادرين حتى على طبع مؤلفاتهم، مشيراً الى ان لديه 22 مخطوطة لا يتمكن من طبعها.
XS
SM
MD
LG