روابط للدخول

بعقوبة: مواطنون يتحدثون عن معاناتهم من سوء الخدمات


منطقة الحكيم قرب بعقوبة

منطقة الحكيم قرب بعقوبة

تستمر معاناة عراقيين في مناطق عدة من تردي الخدمات رغم شكاواهم المتواصلة التي تُقابَل بوعودِ جهاتٍ إدارية تنتظر التنفيذ.
إحدى مناطق مدينة بعقوبة تعاني شأنها شأن العديد من المناطق في مدن عراقية أخرى من تدنٍ واضح في مستوى الخدمات البلدية وقلة المشاريع المنـــــفّذة.

سكان محليون تحدثوا لإذاعة العراق الحر عن شكاواهم المتعددة طوال سنوات من معاناتهم الناجمة خاصةً عن مياه المجاري والأمطار التي كوّنت بركاً ومستنقعات في الكثير من الشوارع. وطالب أهالي منطقة البحيرة ادارة قضاء بعقوبة بالالتفات اليهم وانتشالهم مما هم فيه.
المواطن سامر عزاوي أوضح أن المنطقة تفتقر الى الكثير من المشاريع ومنها شبكة للماء والمجاري بالإضافة الى افتقارها الى مشاريع تعبيد الطرق، مضيفاً أن البرك والمستنقعات التي تلقي بالحشرات والامراض على سكنة المنطقة تكوّنت من مياه المجاري والامطار.

في حين قال المواطن جبار خالد احمد إن الوضع الأمني في المنطقة مستقر نسبياً إلا انها تشكو من تردي الخدمات بشكل واضح مع تفاقم معاناة سكانها خلال خلال الأيام والليالي الممطرة إذ يصعب السير في الكثير من الشوارع بسبب مياه المجاري. ويشكو تلاميذ من صعوبة الوصول يومياً إلى مدراسهم بسبب هذه المشكلة.

المواطن أبو عبد الله قال لإذاعة العراق الحر إن بعض الشوارع لا تصل اليها حتى المركبات. وأضاف أنه قبل ثلاثة شهور توفي أحد الساكنين ولم تفلح كل الجهود في ايصال سيارة لداره لنقل جنازته الى المقبرة بسبب مياه المجاري ما دفع بسكنة المنطقة الى حمل جنازته على اكتافهم وايصالها الى المقبرة سيراً على الاقدام وسط المياه.

شكاوى سكنة منطقة البحيرة طرحناها على قائممقام بعقوبة عبدالله الحيالي والذي بيّن ان هناك معوقات قانونية وادارية تحول دون تقديم الخدمات لمنطقة البحيرة. وأضاف"أن المنطقة هي ارض زراعية وقد باعها اصحابها كقطع سكنية، وانها تقع خارج التصميم الاساس للمدينة ، مما يصعب تنفيذ المشاريع الخدمية فيها"، بحسب تعبيره.
XS
SM
MD
LG