روابط للدخول

تشهد العاصمة المصرية القاهرة استعدادات مكثفة لإجراء الانتخابات التشريعية العراقية والمقرر إجراؤها على مدار يومي 27 و28 نيسان الجاري، في خمس مكاتب انتخابية، حيث تتركز الجالية العراقية.
وأكد رئيس المفوضية العليا للانتخابات العراقية في مصر حسن سلمان، في تصريحات لوسائل الإعلام بمقر الأمانة العامة للجامعة العربية، إن "الاستعدادات تجرى على قدم وساق"، غير أنه في الوقت نفسه أعرب عن استيائه لعدم حصول المفوضية حتى الآن على التصريحات الأمنية من الحكومة المصرية لإجراء الانتخابات.
وقال سلمان "إننا نعلم أن تأخر الحكومة المصرية عن إصدار الموافقات الأمنية يرجع إلى حرصها لتوفير الحماية والسلامة للناخب العراقي، غير أن هذا التأخر قد يعطل من فرص المفوضية لعقد الندوات واللقاءات مع أبناء الجالية العراقية لتوعيتهم بالحق الانتخابي".

من جهتها، أعلنت جامعة الدول العربية عن استعدادها بوفدين لمراقبة الانتخابات التشريعية العراقية، أحدهما داخل العراق، والآخر لمراقبة عملية الاقتراع المقرر إجراؤها داخل مصر للجالية العراقية.
وقال نائب الأمين العام لجامعة الدول العربية السفير أحمد بن حلي، في تصريحات صحافية اليوم، إن "رئيس مفوضية الانتخابات علي مستوى مصر حسن سلمان طلب من الجامعة العربية مشاركتها بوفد لمراقبة الانتخابات في هذه المكاتب الخمسة وتم الاتفاق على تشكيل فريق من الأمانة العامة لحضور سير العملية الانتخابية".
وأوضح بن حلي أن وفد الجامعة، الذي سيذهب إلى العراق، مكون من 25 مراقبا برئاسة الامين العام المساعد السفير وجيه حنفي وسينتشر هذا الفريق فى المحافظات العراقية المختلفة لتغطية اكبر قدر مستطاع من تلك المحافظات .

وكان سلمان قد قام بزيارة إلى السفير أحمد بن حلي أطلعه خلالها على الترتيبات الخاصة بإجراء الانتخابات التشريعية العراقية في خمس مكاتب انتخابية على مستوى المحافظات المصرية.

داخلياً في مصر، بدأ العشرات من أعضاء حركة 6 إبريل اليوم اعتصاما أمام قصر الاتحادية الرئاسي، اعتراضا على الحكم الصادر من محكمة جنح مستأنف عابدين اليوم بتأييد حبس من مؤسس حركة 6 إبريل أحمد ماهر، والعضو بالحركة محمد عادل، والناشط أحمد دومة لمدة 3 سنوات في قضية خرق قانون التظاهر.
وحاولت قيادات وزارة الداخلية إقناع النشطاء بالرحيل عن محيط القطر، وإنهاء الاعتصام، غير أن النشطاء رفضوا، وردت زوجة أحمد دومة، على أحد القيادات الأمنية، إنها لن ترحل قبل صدور قرار بالعفو الرئاسي عن زوجها.

وفي سياق آخر، تمكن قوات الأمن من ضبط عبوة مفخخة قبل زرعها داخل حرم جامعة عين شمس، وقال مصدر أمني إن "ثلاثة طلاب من خارج الجامعة حاولوا التسلل إليها عبر الأسوار، وضبطهم الأمن، حيث عثر بحوزتهم على حقيبة تتضمن 7 قنابل بدائية الصنع، وطلقات خرطوش".
وفي جامعة الأزهر، نظمت الطالبات مسيرات محدودة داخل الجامعة وأطلقن الألعاب النارية على مبنى الإدارة، مرددين الهتافات المسيئة للقيادات الدينية والعسكرية للدولة، كما طالبن بالإفراج عن زملائهن وعودة الطالبات المفصولات.
وكانت إدارة جامعة الأزهر أعلنت عن فصل 27 طالبًا وطالبة بصورة نهائية من الجامعة، بعدما ثبت تورطهم في أعمال التخريب والعنف التي شهدتها الجامعة مؤخرا، وأكدت أن الطلبة المفصولين لن يتم قبولهم في أي جامعات أخرى حتى الخاصة.
ونسبت إدارة الجامعة للطلاب إلقاء الألعاب شماريخ على مبني الإدارة ومحاصرة العاملين فيه، وهدم جزء من السور الذي شيدته الإدارة للفصل بين الجامعة ومدينة البنين، وحرق "كراج" سيارات الجامعة، والذي قدرت خسائره بشكل مبدئي بنحو 10 ملايين جنيه.
XS
SM
MD
LG