روابط للدخول

مؤتمر آثاري يبحث في تاريخ أربيل قبل الاسلام


جانب من قلعة أربيل

جانب من قلعة أربيل

عقد في اربيل مؤتمر دولي حول الاثار بمشاركة باحثين ومختصين عراقيين وعرب واجانب، بالإضافة الى فرق تنقيب تعمل حاليا في العديد من المناطق الاثارية في اقليم كردستان العراق.
المؤتمر الذي ينظمه قسم الآثار في جامعة صلاح الدين بالتعاون مع كل من المعهد الفنلندي للشرق الاوسط، والمعهد الفرنسي للشرق الادنى، يبحث في تاريخ أرابيلا القديمة وتاريخ مدينة اربيل قبل الاسلام من خلال مجموعة محاور وبحوث ستقدم خلال ايام المؤتمر الثلاثة، وبعدها ستكون هناك جولة للمشاركين الى كهف شاندر الذي يعبتر من اقدم المستوطنات البشرية في المنطقة.

ويقول رئيس قسم الاثار في كلية الاداب بجامعة صلاح الدين الدكتور عبدالله خورشيد وفي تصريح لاذاعة العراق الحر:
"اعتقد ان هذا اول مؤتمر يعقد في مجال الاثار في اقليم كردستان، وعقد مؤتمر في العام الماضي باثنيا، ولكن اليوم في اربيل ويشارك فيه آثاريون من اكثر من 17 دولة بـ 51 بحثاً.

ويشارك في المؤتمر عدد من الباحثين والمخصتين الاوروبيين، منهم كرستين كيبنسكي الباحثة الفرنسية بمعهد ارسيسان، والتي اكدت على اهمية هذا المؤتمر في تعريف اثار المنطقة بالعالم، واضافت:
"المؤتمر خطوة مهمة نحو تعزيز العلاقات وكذلك تعريف كردستان بالدول الاجنبية لانه او مرة يعقد مؤتمر بهذا المستوى ولهذا هو مهم، والمناطق الاثرية مهمة في الاقليم والدليل على ذلك فرق البحث التي جاءت في الفترة الاخيرة للتنقيب عن الاثار ولكي نستطيع اعادة كتابة التاريخ للمنطقة بالاضافة الى ان هناك اكتشافات جديدة".

وكان لتتويج اربيل عاصمة للسياحة العربية دور في ان يهتم الاثاريون العرب بهذه المنطقة من خلال مشاركتهم بمجموعة بحوث، ويقول عميد كلية الاثار بجامعة القاهرة علاء الدين شاهين ان لديه ورقة عمل تلقي الضوء على اهمية هذا الموقع في الارتباط بفترة تاريخية مهمة من تاريخ العراق القديم والذي يسمى عصر الامبراطورية الاشورية وعلاقتها مع مناطق الساحل الغربي في الخليج العربي.

الى ذلك اشارت نرمين علي محمد امين الى ان الابحاث والدراسات التي تقدم في المؤتمر تلقي الضوء على العديد من الجوابن المهمة لتاريخ مدينة اربيل والاثار الموجودة فيها واضافت بهذا الصدد لاذاعة العراق الحر:
"للمؤتمر اهمية علمية بنشر هذه الابحاث وتقديم نتائج التنقيبات التي تقوم بها فرق الاثار في المنطقة منها البعثة الفرنسية والاميركية واليونانية والجيكية والتي تقوم ايضا بمسح المنطقة وهذه دراسات جديدة تلقي الضوء على هذه الامور العلمية".
XS
SM
MD
LG