روابط للدخول

"روداو" الكردية: الحكومة الجديدة قد تشكل من دون الاتحاد الوطني الكردستاني


تقول صحيفة "روداو" كتبت ان مجريات المباحثات الجارية لتشكيل الحكومة في اقليم كردستان توحي بان الحكومة الجديدة قد تشكل من دون الاتحاد الوطني، إذ اكد مسؤولو الاتحاد انهم سوف لن يشاركوا في الحكومة اذا لم يحصلوا على احدى وزارتي الداخلية او الدفاع، واشارت الصحيفة الى ان الحزب الديمقراطي اقترح على حركة التغيير تسليمها وزارة البيشمركة وان يستلم هو وزارة الدفاع اضافة الى مدير عام اسايش الاقليم واستحداث منصب مساعد رئيس الاقليم للشؤون العسكرية لمنحه للاتحاد الوطني، لكن حركة التغيير وبحسب الصحيفة ترفض ان يكون لوزير الداخلية وكيل كما ترفض استحداث المنصب الجديد.

وفي موضوع آخر تقول الصحيفة ان عدد الكتل والقوائم المتنافسة في الانتخابات المقبلة قد تراجع كثيرا في الاقليم عما كان عليه في انتخابات برلمان كردستان اضافة الى انحسار اسماء القوائم الجديدة. واضافت الصحيفة ان هذه الانتخابات اقتصرت على القوائم التي فازت في الانتخابات السابقة مع فارق تشكيل ائتلاف ثلاثة احزاب صغيرة هي الاشتراكي والشيوعي والكادحين، ونقلت الصحيفة عن سكرتير حزب المحافظين احد الاحزاب التي شاركت في الانتخابات السابقة ولم تشارك في الاتخابات الحالية الحالية قوله ان حزبه قرر عدم المشاركة في اية انتخابات قادمة بعد الحيف الذي تعرض له اثناء انتخابات برلمان كردستان.

وتنقل صحيفة "جاودير" عن الملا بختيار القيادي في الاتحاد الوطني الكردستاني قوله ان الاحداث التي جرت خلال السنوات الاخيرة اضفت نوعاً من عدم الثقة بين حزبه والحزب الديمقراطي الكردستاني محذرا من حصول مخاطر كبيرة اذا ما لم تجري معالجة المشاكل بين الحزبين، وكشف بختيار ان منح حركة التغيير وزارة البيشمركة سوف يوصل المباحثات بين حزبه والحزب الديمقراطي الى ازمة جديدة لان حزب لن يتخلى عن هذه الوزارة باي شكل من لاشكال، واضاف بختيار انه لايستبعد تحول حزبه الى معارضة ايجابية اكثر فاعلية من المعارضة الحالية.

صحيفة "هاولاتي" نقلت عن المتحدث السابق باسم الحكومة العراقية علي الدباغ قوله ان الازمة بين اربيل وبغداد واحتمال حصول صدام مسلح قد تلاشت بعودة الوزراء الكرد الى بغداد وانهائهم المقاطعة، ما احيا مرة اخرى حكومة المالكي. واضاف ان الكرد على خطأ ان تصوروا انهم قادرين على الحصول على حقوقهم الدستورية بالاستفادة من الوضع المضطرب في العراق بل ان حقوقهم الدستورية سوف يحصلون عليها وتكون اكثر ضمانة عندما تحل المشاكل في بغداد ويستقر الوضع.

وفي خبر اخر ذكرت الصحيفة ان اسماء ثلاثة الاف من الكرد الشبك لم ترد في سجل الناخبين في برطلة التابعة لمحافظة نينوى وانهم سيحرمون من المشاركة في الانتخابات البرلمانية العراقية. ونقلت الصحيفة عن ممثل كوتا الشبك في مجلس محافظة نينوى قوسه عباس قوله ان على المفوضية معالجة هذه المشكلة قبل اجراء الانتخابات وارسال بطاقات هؤلاء الناخبين الالكترونية.
XS
SM
MD
LG