روابط للدخول

إحياء "يوم الطفل اليتيم" في عدد من المحافظات


إحتفال في بابل بيوم الطفل اليتيم

إحتفال في بابل بيوم الطفل اليتيم

أحيت بعض المحافظات يوم الطفل اليتيم، إذ نظمت دار ثقافة الطفل في بابل احتفالية لمجموعة من الاطفال الايتام، بحضور شخصيات برلمانية ومسؤولون محليون وناشطون.
وبدأت الاحتفالية التي أقيمت مساء السبت على ضفاف نهر الفرات بافتتاح معرض لرسوم الاطفال، تتخلله تنظيم ورشة للرسم شارك فيها اكثر من 100 طفل يتيم، ليعبروا عما في دواخلهم من افكار، وانتهت الاحتفالية بعرض مسرحي للاطفال.
وقال مدير الدار سالم حسين ان الطفل اليتيم يحتاج اليوم الى من ينمي لديه ثقافة الحب والتسامح، ولايحتاج الى العملة النقدية التي تعطى له.
وبيّن رئيس مجلس محافظة بابل رعد الجبوري ان اهم ما تقدمه الحكومة المحلية في بابل الى اطفالها هو جعل محافظتهم ذات طبيعة جميلة ملائمة لتكون سكناً جميلا للاطفال، حسب قوله.

وقالت الطفلة روان سالم:
" علينا عدم البكاء على الطفل اليتيم لانه فقد والديه، بل علينا ان نرسم الفرحة له لانه يحتاج الى الابتسامة فعلاً".
وقالت الطفلة منار صفاء:
"الهدف من الاحتفالية هو ان الطفل اليتيم لا يحمل فرحة حقيقة بسبب فقدانه ذويه، لذلك علينا تعويض هذا الشعور ورسم الفرحة على وجه كل طفل عراقي".


كركوك: إحتفال بلا مسؤولين
في كركوك أقام البيت الثقافي احتفالية بهذه المناسبة لم يحضرها الا عدد قليل من المسؤولين في ظل انشغال العديد منهم بالدعاية الانتخابية.
وانتقد مدير البيت جعفر نجم عباس منظمات المجتمع المدني التي لم يحضر ممثلون عنها، ولم تساهم في رسم بسمة صغيرة على شفاه هؤلاء الأطفال.
فيما قال مدير دار الايتام في كركوك حميد محمد محمد امين ان اكثر الموجودين في الدار هم من خارج المحافظة.

رئيس مجلس محافظة كركوك حسن توران اشار الى انهم وفروا لدار الايتام جميع المستلزمات، الا ان وزارة العمل والشؤون الاجتماعية لم تعيّن الكوادر الكافية، وطالب بنقل صلاحيات التعين الى المحافظات.
واكد مدير مكتب وزارة حقوق الانسان في المحافظة مجيب عبدالله كريم على ضرورة اصدار تشريعات تحفّز العائلات لارسال ايتامهم الى هذه المؤسسات، مشيراً الى ان هناك اسباباً اجتماعية ايضاً تقف وراء إمتناع بعض العائلات عن فعل ذلك.
XS
SM
MD
LG