روابط للدخول

اساليب مبتكرة للدعاية الانتخابية


قميص للدعاية الانتخابية

قميص للدعاية الانتخابية

مع انطلاق مرثون حملة الدعائية للانتخابات النيابية المقبلة، بدأ العديد من مرشحي الكتل السياسية يبتكر اساليب جديدة للدعاية، بهدف جذب الناخبين لعل من ابرزها توزيع قوالب حلوى تحمل صورة المرشح أو معلبات وصناديق للمواد الغذائية وقمصان تطبع عليها اسماء القوائم وارقامها الانتخابية.

اساليب الدعاية الجديدة هذه اثارت ردود فعل متباينة لدى المرشحين والناخبين على حد سواء، إذ يقول المرشح عن كتلة التيار المدني الديمقراطي جمعة الحلفي في حديثه لاذاعة العراق الحر "ان لجوء بعض المرشحين والكتل السياسية لهذه الطرق ما هو الا دليل على غياب البرامج الانتخابية وعدم قدرتهم على اقناع الناخب".

أما النائب المستقل عبد الخضر طاهر فقال "ان بعض الكتل السياسية والمرشحين يحاولون استغلال الفقراء وعوزهم فيلجؤن الى هذه الطرق" محذرا من ان هذا الامر "سيفرز اشخاص فاسدين يعتلون مناصب حكومية خلال المرحلة المقبلة".

غير ان المحلل السياسي خالد عبد الاله يعتقد ان "وعي المواطن العراقي اختلف كثيرا عما كان عليه خلال التجارب الانتخابية السابقة كونه قد عرف خلال السنوات العشر الماضية مستوى اداء الاحزاب والمرشحين الذين وصلوا الى موقع المسؤولية" لافتا الى ان "الناخب العراقي يسعى الى تغيير حقيقي وعدم تكرار وجوه المرحلتين السابقتين".

واجمع مواطنون التقت معهم اذاعة العراق الحر اجمعوا على أن "توزيع الحلويات والمعلبات والملابس لايمكن ان يغير من قناعات الناخبين عن الاشخاص الذين سيمثلوهم في المرحلة المقبلة، كون المواطن البسيط اصبح فقيها في عالم السياسية، بسبب المعاناة التي عاشها خلال السنوات العشر الماضية".
XS
SM
MD
LG