روابط للدخول

الاف الصور الملونة علقها المرشحون في دهوك على الاعمدة والبنايات مستغلين جميع الاماكن حتى اعمدة اشارات المرور فاختفت اغلبها جراء تراكم صور المرشحين.

الناشط المدني تلي صالح اوضح ان الحملة تشهد تزاحما كبيرا لصور المرشحين الذين تسابقوا منذ اليوم الاول على حجز مواقع حساسة في شوارع مدينة دهوك.

واضاف "الصور قد تكون ضرورية ولكن ليس بهذه الكثرة" موضحا ان على المرشحين "التركيز على نقاط اهم من هذه الصور مثل تثقيف انفسهم بالمهام الملقاة على عاتقهم وعدم اطلاق وعود اكبر من صلاحياتهم للناس".

الى ذلك اشار الكاتب الصحفي اسماعيل طاهر الى "ان هناك بذخ كبير من قبل المرشحين على الصور وهناك الكثير من التجاوزات على الاماكن التي لا ينبغي تعليق الصور فيها". واضاف ان الكثير من هذه الصور لا تظهر المرشح على حقيقته قبعد اجراء رتوش عليها.

الى ذلك اعرب مواطنون عن انزعاجهم من هذا الكم الكبير من الصور . وقال شفان حسن بهذا الخصوص "خلال ايام حملة الدعاية الانتخابية تصبح المدينة بمثابة كابوس بالنسبة لسواق السيارات وتقع حوادث كثيرة لأن صور المرشحين تحجب الرؤية في الاماكن الحساسة مثل مواقع الاستدارة والاشارات المرورية".

واوضح الرائد ازاد طه مدير اعلام مرور دهوك انه صدرت تعليمات بالتنسيق مع مفوضية الانتخابات تحث المرشحين على القيام بحملاتهم بعيدا عن المناطق والاماكن الممنوعة مثل الاشارات الضوئية والجسور.
XS
SM
MD
LG