روابط للدخول

المصريون يحبسون أنفاسهم بعد تجدد العنف في الجامعات


إشتباكات في جامعة الأزهر

إشتباكات في جامعة الأزهر

حلقت مروحيات تابعة للشرطة والجيش في سماء القاهرة التي اختنقت بسبب تظاهرات الطلاب المنتمين لجماعة الإخوان المسلمين في الجامعات المصرية، ودارت رحى الاشتباكات بين قوات الأمن والطلاب في جامعات الأزهر، وعين شمس، والقاهرة، بخلاف الدماء والإصابات التي نالت من الطلاب، وقوات الأمن، وبينهم ضابط كبير برتبة لواء.

غير أن جامعة الأزهر استعادت الهدوء بعد نجاح الشرطة في وقف الاشتباكات التي خلفت سيارة محترقة يمتلكها عميد كلية الزراعة السابق جمال عبد الحي، وهرع الطلاب إلى المدينة الجامعية للإفلات من قوات الشرطة التي وصلت لوقف الشغب.
وقال نائب رئيس جامعة عين شمس الدكتور محمد الطوخي إن "قوات الأمن لم تتدخل إلا بعد رشق الطلاب لهم بالحجارة، وأن الداخلية ملتزمة ضبط النفس وترد على الطلاب بالقنابل المسيلة للدموع فقط".

وأعلن مدير مباحث القاهرة، اللواء محمد قاسم أن "الاشتباكات التي وقعت بين الأمن وطلاب جامعة عين شمس أسفرت عن إصابة اللواء إبراهيم بقطر مساعد فرقة بقطاع شمال بأصابات طفيفه وأنتقل الى المستشفى لتلقى العلاج".
يذكر أن جامعة عين شمس شهدت اشتباكات بين طلاب الأخوان ورجال الشرطة بعد أن قام الطلبة باحتجاز عددا من السيارات بشارع الخليفة المأمون، شمال القاهرة، والمتاخم لمبنى الجامعة، ووزارة الدفاع المصرية.
وشهدت جامعات مختلفة في مصر اشتباكات مماثلة، بينها جامعة دمنهور، والإسكندرية، وأسيوط.

سياسياً ولليوم الثاني على التوالي استقبلت مكاتب الشهر العقاري الثلاثاء، استقبلت المواطنين لتوثيق توكيلات دعم المرشحين المقبلين على الانتخابات الرئاسية، وذلك عقب إعلان اللجنة العليا للانتخابات فتح باب الترشح اعتبارا من الاثنين ولمدة 21 يوما، وذلك بعد تدريب الموظفين على الأجهزة الإلكترونية من التابلت والقارئ الإلكترونى لطباعة نماذج تأييد المرشحين.

وأحيطت مقار مكاتب توثيق الشهر العقاري بإجراءات أمنية مشددة تحسبا لوقع أية اشتباكات بين مؤيدين المرشحين.
وشهدت مقار الترشح للانتخابات الرئاسية العديد من المواقف الطريفة، وبينها أحد المرشحين، ويدعى صبري عبد العزيز خليل، مهندس، والذي صرح للصحفيين بعد تقديمه طلب الترشح، "سأخوض انتخابات الرئاسة باسم صبري صدومة لتخفيف الاسم عند شعبنا"، مشيرا إلى أن هذه ليست المرة الأولى التى يتقدم فيها لانتخابات الرئاسة، فقد تقدم فى انتخابات 2005 وحصل على 89 تصديقًا فى الشهر العقاري".

وفي سياق محاكمة مبارك، والتي اشتهرت باسم محاكمة القرن، طالب محامى حبيب العادلى محمد الجندى، محكمة جنايات القاهرة المنعقدة بأكاديمية الشرطة باستدعاء المشير عبد الفتاح السيسي لسماع أقواله فى قضية محاكمة القرن، لسؤاله حول كاميرات المراقبة التى كانت موجودة فى فندق رمسيس هيلتون والمتحف المصرى ومجمع التحرير، والتى قال الأمن "إن تلك المناطق تم تسليمها وقتها للمخابرات الحربية التي كان يرأسها السيسي حينها".

أخيرا نفت السفارة الأميركية بالقاهرة فى بيان ما تداولته وسائل إعلام مصرية بشأن منع واشنطن إعادة عدد من طائرات آباتشي المملوكة للقوات المسلحة المصرية، والتى سبق إرسالها إلى الولايات المتحدة لإجراء أعمال الصيانة عليها.
وجاء في البيان، أن "هناك طائرة هليكوبتر واحدة فقط تم إرسالها للولايات المتحدة لتحديثها، وقد تم استكمال عملية التحديث وهى جاهزة الآن لإعادتها إلى مصر فى أي وقت".
وأكد البيان أن "الولايات المتحدة لا تزال تتحفظ على إرسال طائرات أباتشي جديدة إلى مصر كجزء من المراجعة التى تجريها الحكومة الأميركية لمساعداتها لمصر".
XS
SM
MD
LG