روابط للدخول

توقعات بارتفاع حدة المنافسة الإنتخابية في النجف


مع انطلاق الحملات الدعائية للمرشحين استعداداً لخوض الانتخابات البرلمانية في 30 من نيسان، غطت الدعايات الانتخابية معظم شوارع مدينة النجف منذ ساعات الصباح الاولى باحجامها المختلفة وظهور وجوه جديدة لمرشحين فيها.

وقال مدير مكتب المفوضية العليا المستقلة للانتخابات في النجف سعد العبدلي ان الكيانات السياسية المسجلة لدى المكتب باشرت باطلاق حملاتها الانتخابية عبر تعليق الدعايات للقوائم والمرشحين وضمن الضوابط التي حددتها المفوضية.
وبين العبدلي في حديث لاذاعة العراق الحر ان المفوضية باشرت في نفس الوقت بمتابعة تلك الحملات ومدى التزامها بالضوابط، مشيرا الى رصد بعض المخالفات التي قال انها تمثلت بتعليق دعايات انتخابية قبل الموعد المحدد.

وتمثلت الضوابط، بحسب العبدلي، بضرورة عدم تعليق دعايات على مناطق محضورة متمثلة بالدوائر الحكومية والمساجد والاضرحة والجسور وعدم استخدام المواد الاصقة في تعليق الدعايات، مشيرا ان هناك لجنة شكلت بين المفوضية ودائرة البلدية لمتابعة هذا الموضوع.

ويقول الصحفي قاسم الكعبي ان هذه الدعايات الكثيفة تشير الى وجود منافسة قوية بين المرشحين الذين قد لا يكتفون بتعليق الملصقات.

يشار الى ان مكتب مفوضية الإنتخابات في النجف أعلن تسجيل 18 كياناً سياسياً، 11 منها ائتلافات إنتخابية، بواقع 303 مرشحاً مسجلاً لديها، 80 منهم من النساء، يتنافسون على 12 مقعد برلماني حصة المحافظة في مجلس النواب المقبل.
XS
SM
MD
LG