روابط للدخول

رجال دين وباحثون في مؤتمر عن مقومات السلم الاجتماعي


شارك عدد من رجال الدين الاسلامي واكاديميين عرب ومن دول الجوار في مؤتمر تنظمه كلية العلوم الاسلامية في جامعة صلاح الدين باربيل حمل عنوان (مقومات السلم الاجتماعي، قراءة اسلامية في ضوء الواقع المعاصر).

ويناقش المؤتمر على مدى ثلاثة ايام عدة محاور منها؛ التأصيل الاسلامي للسلام والسلم الاجتماعي، وتوجهات السلطان صلاح الدين الايوبي السلمية واستثمارها في الواقع المعاصر، والاخلاق السياسية من منظور اسلامي واثرها على نبذ العنف والاستبداد، واثر الحوار البناء على ازدهار المجتمع، وتجسيد السلم والسلام والتعايس السلمي الديني والسياسي، مع دور الاعلام واثره على السلم الاجتماعي.

وقال رئيس اللجنة العليا للمؤتمر، وعميد كلية العلوم الاسلامية محمد شاكر صالح في حديث لاذاعة العراق الحر ان المؤتمر يهدف الى السلم الاجتماعي ويركز على التعايش الديني والسياسي ويخاطب الاعلاميين ان تكون كلماتهم تصب في هذا الجانب، ويركز على السلم الاجتماعي وينبذ العنف، ويؤكد على الحوار وقبول الاخر.

واكد مشاركون على اهمية عقد هذه المؤتمرات في تحقيق السلم الاجتماعي ورأب الصدوع بين الافراد والجماعات عن طريق تبادل الخبرات والكفاءات العلمية الواعية لمقتضيات العصر ومتطلبات المرحلة الحالية وبناء مجتمع متكامل على أسس حضارية.وفي هذا الصدد قال ممثل وزارة الاوقاف في سلطة عُمان ابراهيم بن حبيب كروان السعدي:
"هذه حقيقة من العوامل الايجابية التي تحاول ان تتكيف مع الواقع وترسم صورة للمستقبل بما يخفف من الصراعات بين الدول العربية والاسلامية وهذه لبنة من لبنات الاساسية التي تعيد مجد الحضارة الاسلامية والانسانية وتخفف من وطأة الاحتقان الطائفي والمذهبي بين الدول سواء كانت اسلامية او غير اسلامية".

من جهته قال رئيس جامعة الزيتونة الدكتور عبدالجليل سالم ان الوضع العربي الاسلامي متفجر، والسلم الاجتماعي فيه محل نقاش، واشار الى ان هذا الموضوع والسلم الاجتماعي لا يتحقق بالا بالعدالة والتوافق بين الطوائف.
XS
SM
MD
LG