روابط للدخول

واشنطن تبدي قلقها إزاء تدهور حقوق الإنسان في إيران


رحبت الولايات المتحدة وأغلب الدول المشاركة في دورة مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة والتي اُختتمت بمقرها في جنيف نهاية الأسبوع، رحبت بالقرار القاضي بتمديد ولاية الدكتور احمد شهيد، المقرر الامم المتحدة الخاص لحالة حقوق الانسان في ايران لمدة عام آخر، وأعربت عن قلقها لإنتهاكات حقوق الإنسان في إيران.
وقالت المندوبة الأميركية إيلين دوناهو في كلمتهاان العرب الاهوازيين والاكراد والآذربيجانيين ما زالوا يعانون من الاضطهاد والتمييز.

وعبّر صالح الحميد، المشارك في المؤتمر عن منظمة حقوق الإنسان الأهوازية، عن شكره للولاات المتحدة وحليفاتها على الموقف المساند لمحنة الشعوب غير الفارسية في إيران. وقال في حديث لإذاعة العراق الحر إنه وزمليته شيماء السيلاوي أجريا عدة إجتماعات مع الوفود المشاركة لشرح القضية الاهوازية عموماً، وقضية الاعدامات بحق الناشطين العرب الاهوازيين بشكل خاص والتي لاقت صدى واسعاً في هذه الدورة، حيث تعاطفت دول عديدة، اهمها الولايات المتحدة وبريطانيا وكندا ودول المجموعة الأوروبية مع الشعب العربي الاهوازي، وادانت الاعدامات الاخيرة، مطالبةً السلطات الايرانية باحترام حقوق القوميات بمن فيها الشعب العربي الاهوازي.

واشار الحميد إلى ان التقرير السنوي الذي قدمه الدكتور أحمد شهيد أبدى قلقاً ازاء تدهور اوضاع حقوق الانسان في ايران، وعبّر عن استيائه ازاء تزايد الاعدامات العشوائية وعدم السماح بإنشاء منظمات المجتمع المدني ومنظمات حقوق الانسان، ولفت الى تشديد الرقابة على الصحف.

وفي ختام المؤتمر قدم المقرر الخاص توصيات عديدة تنص على مطالبة ايران بالتعاون مع هيئات الامم المتحدة، وأعرب عن أمله في ان تتفاعل الحكومة الجديدة مع ولايته، وقال إنه يتطلع الى التعاون من قبل السلطات بالسماح له بزيارة البلاد ومعالجة قضايا الاعدامات والتعذيب والاختفاء القسري، مشيراً الى ان هذا الطلب كان من اللجنة المختصة منذ تسع سنوات.
XS
SM
MD
LG