روابط للدخول

مؤتمر أمني للوقوف على النزاعات العشائرية في البصرة


قادة أمنيون في مؤتمر بالبصرة

قادة أمنيون في مؤتمر بالبصرة

شهدت البصرة في الشهرين الماضيين نزاعات عشائرية في مختلف مناطق المحافظة، وبالاخص في شمالها التي استخدمت فيها مختلف الاسلحة وراح ضحيتها عدد من المواطنين. ومن أجل نزع فتيل النزاع وعدم حدوثه مستقبلاً عقدت قيادة شرطة البصرة مؤتمرا أمنياً استضافت فيه رجال دين وشيوخ عشائر ووجهاء المدينة.

وقال قائد شرطة البصرة اللواء فيصل العبادي ان أشد ما يشغل قوات الامن في البصرة هي المناطق الشمالية في المحافظة حيث النزاعات العشائرية التي تحدث بين حين واخر ويذهب ضحيتها مواطنون ابرياء. واضاف العبادي ان امراً قد صدر من وزارة الداخلية يفيد بمعاقبة من يكتب على دور المواطنين جملة "مطلوب دم عشائريا" يعاقب وفقا للمادة 4 ارهاب، داعياً شيوخ العشائر الى توعية ابنائهم لعدم اشغال قوات الامن بامور اخرى غير واجبها الفعلي في استتباب الامن وتطبيق القانون.

من جهته دعا قائد عمليات البصرة الفريق الركن باسم الطائي المواطنين الى الابتعاد عن العصبية العشائرية والخصومات القبلية، وان يؤمن الجميع بالتعايش السلمي واحترام الاخر، مشددا على عدم استخدام الرمي العشوائي في افراحهم او احزانهم، واشار الى انه سيتم تفعيل قانون معاقبة المخالفين بثلاث سنوات سجن بدلا من الغرامة البالغة مليون دينار ومصادرة السلاح.

وقال الشيخ كاظم مجيد الصريفي ان عشائر البصرة متكاتفة ومتحابة وان المشاكل التي تحدث سرعان ما تنتهي وان انسحاب القوات العسكرية منها للمشاركة في عمليات الانبار لم يحدث اي فراغ أمني في المحافظة.

وطالب نائب رئيس مجلس اعيان البصرة محمد الزيداوي في تصريح لاذاعة العراق الحر بتشكيل مجلس مشترك لحل النزاعات العشائرية وان تكون لغة القانون هي السائدة في المجتمع، مبيناً ان هناك العديد من الاحزاب تمتلك ميليشيات وقدرات عسكرية ربما لا تعرف عنها الجهات الامنية في المحافظة.

يذكر ان عددا من النزاعات العشائرية كانت قد حدثت في الفترة السابقة بمناطق شمال المحافظة ادت الى قطع الطريق الذي يربط البصرة ببغداد وسقوط عدد من الضحايا من ابناء تلك العشائر.
XS
SM
MD
LG