روابط للدخول

نواب يقررون اعتزال العمل السياسي


في بادرة لعلها الاولى من نوعها منذ انتخاب اول برلمان عراقي عام 2006 اعلن عدد من اعضاء الدورة الحالية لمجلس النواب نيتهم عدم خوض الانتخابات البرلمانية المقبلة والابتعاد عن الحياة السياسية بشكل كامل، والعودة اما وظيفته السابقة أو البحث البعض عن عمل جديد.

وأوضح النائب عن كتلة ائتلاف دولة القانون حسن الياسري لاذاعة العراق الحر أن سبب عزمه اعتزال العمل السياسي يعود الى "عدم التزام هيئة رئاسة البرلمان بتطبيق النظام الداخلي للمجلس وخرقها الدستور أكثر من مرة، وعدم الاخذ بأرائنا، وتشريع قوانين لا تتناسب والدستور، ما شوه صورة السلطة التشريعية في الشارع العراقي".

اما النائب عن كتلة المواطن عادل فضالة فقد أوضح أن سبب عزوفه عن الترشح للانتخابات النيابية المقبلة هو اعتراضه على اداء مجلس النواب نتيجة ضغوطات مارستها بعض الجهات السياسية على البرلمان لاسقاطه ما ادى الى عرقلة ادائه لمهامه".

غير أن استاذ العلوم السياسية بجامعة بغداد الدكتور حميد فاضل يعتقد "ان عزوف عدد من النواب عن الترشح للانتخابات المقبلة جاء على خلفية قراءة حظوظهم في الفوز لأنهم لم يقدموا منجزا ملموسا على ارض الواقع"، مستبعدا في هذا السياق ان "يحذو عدد اخر من النواب حذو اولئك النواب نظرا لقرب موعد انطلاق الدعاية الانتخابية".

بينما لم يستبعد عميد كلية العلوم السياسية بجامعة النهرين عامر حسن فياض ان يكون "قرار عزوف عدد من النواب عن الترشح للانتخابات ناجما عن عدم رغبة كتلهم بترشحهم مرة اخرى"، داعيا في الوقت ذاته اعضاء البرلمان الى ان "يحذوا حذو اولئك الذي قرروا عدم الترشح بعد أن كان حصاد الدورة البرلمانية الحالية صفريا".

يشار الى انه منذ تشكيلته الاولى في العام الفين وسته عزوفا برلمانيا كهذه الدورة وهو ما يراه

ويرى مراقبون ان عزوف عدد من النواب عن اعادة الترشح خطوة في الاتجاه الصحيح لاعطاء فرصة لتحل محلهم كفاءات مهنية غير حزبية لخدمة المواطن.
XS
SM
MD
LG