روابط للدخول

اتهم مواطنون في البصرة الحكومة بعدم جديتها في تطبيق قانون مكافحة التدخين الذي اقره مجلس النواب عام 2012 والذي يهدف إلى حماية الأشخاص من مخاطر التدخين، من خلال وضع معايير لمكافحته وتقليل نسبة المدخنين.

وابلغ صفاء ايوب اذاعة العراق الحر: ان لا فائدة من عملية التدخين بالرغم من انه يدخن منذ اكثر من 36 عاما، موضحا انه يدخن بكميات يسميها بالمعقولة، إلاّ انه لم يجد الا الضرر منه.

وترى السيدة منى جبار "ان هناك طرقا كثيرة لمكافحة التدخين نظرا لاضراره الكثيرة، وذلك من خلال وضع نظام خاص من قبل الحكومة وتطبيق قانون مكافحة التدخين بصورة صحيحة".

بينما يرى المواطن محمد قاسم "ان الحكومة غير جادة في تطبيق قانون مكافحة التدخين فكثير من القوانين شرعت واقرت الا انها لم تنفذ بالطريقة الصحيحة".

الى ذلك اوضح مدير قسم البيئة في شركة نفط الجنوب جعفر احول فرحان "ان الشركة تبذل قصارى جهدها لتنفيذ قانون مكافحة التدخين لما لهذه العادة من مضار صحية وبيئية واخرى تتعلق بالسلامة المهنية".

ودعا الناطق الرسمي باسم دائرة صحة البصرة الدكتور قصي عبد اللطيف العيداني في تصريح لاذاعة العراق الحر دعا الدوائر والمؤسسات الحكومية الى تطبيق قانون مكافحة التدخين، الذي يفرض غرامات مالية على المدخنين في الدوائر وفي الاماكن العامة.

واضاف العيداني "بالرغم من مرور اكثر من سنتين على اقرار القانون الا ان تطبيقه محدود جدا وفي مؤسسات قليلة ومنها شركات النفط".

واكد على مخاطر التدخين سواء بالنسبة للمدخنين او ما اطلق عليهم المدخنين السلبيين، إذ أن دخان السيجارة يحتوي على 4000 مادة كيمياوية منها 100 مادة مسرطنة.
XS
SM
MD
LG