روابط للدخول

فنانون: منع الغناء والرقص قتل لثقافة والفن في البصرة


تداول فنانون وناشطون مدنيون في البصرة عبر صفحاتهم في فيسبوك موضوع منع نبراس عبد الخالق السعدي مديرة قاعة عتبة بن غزوان التابعة لديوان محافظة البصرة، وهو المسرح الوحيد في المدينة، منعها تقديم العروض الراقصة والغنائية، واعتبروا ذلك تقييداً للحريات وقتلا للفن والثقافة في البصرة.

واعرب المخرج المسرحي اسامة مهدي عن اعتقاده بأن "لا أحد يستطيع ان يلغي حضارة بلد لأن الفن هو حضارة والبصرة معروفة بفنها المتنوع".

بينما قال مدير قصر الثقافة والفنون في البصرة عبد الحق المظفر "كان من المفترض على المسؤولين بناء المسارح، وليس هدمها، وان اي قرار يمنع الفن هو قرار خاطئ وعلى المختصين ان يشكلوا لجانا لتقييم الاعمال الفنية، وليس منعها، خاصة وان البصرة مُقدمة على ان تكون عاصمة للثقافة العربية عام 2018.

وقال مدير فرقة كلكامش للرقص الدرامي علي عبد الله "ان فناني البصرة تلقوا صفعتين الاولى عندما تم تحويل بهو الادارة المحلية ومسرحه الكبير الى اسواق، والثانية بتضييق الخناق على الفنانين في تقديم اعمالهم الغنائية والراقصة".

الى ذلك قال الاستاذ في معهد الفنون الجميلة صباح السبهان "لا يمكن تغييب الموسيقى لانها جزء من العروض الموسيقية، واذا كان لا بد من منعها فمن الاحرى تغيير عنوان القاعة الى اي عنوان آخر، كأن تكون مطعما، لا أن يبقى عنوانها قاعة للمسرح لان ذلك معيب جدا".

الى ذلك قالت مديرة قاعة عتبة بن غزوان نبراس عبد الخالق السعدي في تصريح لاذاعة العراق الحر "ان الامر لايتعدى حالة واحدة، واحدى العروض حينما كان هناك عرض غير لائق"، مشيرة الى انها اعترضت على الصوت العالي، الذي يصل الى خارج القاعة، موضحة انها ليست ضد الفن لان الفن هو احساس، حسب تعبيرها.
XS
SM
MD
LG