روابط للدخول

كربلاء: خشية من الجفاف برغم أمطار الشتاء الغزيرة


سيول مياه الأمطار

سيول مياه الأمطار

شهدت مناطق مختلفة من العراق والدول المجاورة تساقط المزيد من الأمطار في موسم الشتاء مقارنة بالسنوات الماضية، فبعد سنوات عديدة من الجفاف أصبح من الممكن رؤية العشب يزين من جديد المساحات البرية في محيط كربلاء والمحافظات الاخرى.

ومع ذلك يبقى شبح الجفاف مخيماً على العراق طالما أن الإطلاقات المائية في نهري دجلة والفرات منخفضة، ويقول عضو لجنة الزراعة في مجلس النواب فؤاد الدوركي ان السدود التركية العديدة والكبيرة تشكل مصدر قلق مائي للعراق.

وفي مطلع شباط الماضي نبّهت منظمة الاغذية والزراعة التابعة للامم المتحدة الى ان اسعار الغذاء في الاسواق العالمية تشهد ارتفاعاً واضحاً، وشكا مواطنون في كربلاء من ارتفاع اسعارها في العراق ايضاً، وكان الجفاف أحد الاسباب التي قالت المنظمة انه الحق اضراراً بالمحاصيل الزراعية في العديد من البلدان، وتزداد خشية المزارعين في هذه المحافظة من الأضرار الناجمة بقطاع الزراعة جراء انخفاض مناسيب المياه في دجلة والفرات.

وفيما كان مسؤولون اتراك يقولون دائماً ان قلة سقوط الامطار سبب في تراجع مناسيب المياه في دجلة والفرات ، ويذهب آخرون الى اتهام العراق بعدم الاستفادة من وارداته المائية. يشير الكاتب الصحفي مصطفى الانباري الى ان السدود التركية تبقى تمثل السبب الرئيس وراء تدني مستويات المياه في النهرين، مع الاقرار بوجود مشاكل في نظم الري.

وكانت السنوات الماضية شهدت جفاف العديد من الجداول والانهر الفرعية في عدة مناطق في وسط وجنوب العراق، ما تسبب بهجرة عشرات الاسر وتلف مساحات واسعة من البساتين والاراضي الزراعية.
XS
SM
MD
LG