روابط للدخول

مسؤول: لم نسجّل أي مراقب إنتخابي في دهوك لغاية الآن


مركز إنتخابي في دهوك

مركز إنتخابي في دهوك

يقول مسؤول في مكتب المفوضية العليا المستقلة للإنتخابات بدهوك ان أياً من المنظمات المدنية المحلية او الدولية لم تتقدم لغاية الآن لتسجيل مراقبين لها لمراقبة سير العملية الانتخابية.

ويضيف مدير شعبة الاعلام والاتصال الجماهيري في المكتب سكفان حسن:
"توشك الحملة الانتخابية على البدء، ولحد هذا اليوم لم يتم تسجيل أي مراقب من قبل منظمات المجتمع المدني، ونحن نرى ان منظمات المجتمع المدني شريك حقيقي للمفوضية، وعليه فان مشاركتها في مراقبة العملية الانتخابية بكافة مراحلها ضرورية".

وبيّن حسن ان "المنظمات المدنية تسلط كل جهودها على يوم التصويت في حين ان العملية الانتخابية تمر بمراحل عديدة تحتاج الى مراقبة من قبل مراقبي هذه المنظمات مثل الحملات الدعائية وفترة الصمت الاعلامي وما الى ذلك مراحل حساسة تحتاج الى مراقبين من هذه المنظمات".

من جهته يوضح مدير منظمة ستير للتنمية الانسانية شيخ موسى احمد ان "افتقار هذه المنظمات الى الدعم المالي يجعلها تتراجع عن مراقبة هذه الانتخابات وخاصة ان عملية المراقبة تحتاج الى اشخاص متمكنين ومتدربين كي تقوموا بعملية المرافبة بشكلها الصحيح".

ويذكر الكاتب سامان نوح ان عملية مراقبة الانتخابات في العديد من البلدان تعتمد على الجهود الطوعية التي يقوم بها افراد من المجتمع، مشيرا الى ان "ثقافة التطوع مازالت ضعيفة داخل مجتمعاتنا، لذلك فان عمل هذه المنظمات يصبح صعبا بعض الشيء، وخاصة في مثل هذه المواضيع التي تحتاج الى جهود جماهيرية مكثفة".

ويرى نوح ان منظمات المجتمع المدني لعبت دورا كبيرا في العمليات الانتخابية السابقة، وقال:
"ساهمت تلك المنظمات في توجيه الانتخابات نحو مسارها الصحيح والدليل اننا نرى ان في كل عملية انتخابية هنالك اليات جديدة تلجأ اليها المفوضية كي تكون العملية اكثر نزاهة وشفافية وذلك بفضل الجهود التي بذلتها هذه المنظمات في هذا المجال".

يذكر ان 612 الف ناخب من محافظة دهوك يحق لهم التوجه الى الانتخابات في نهاية شهر نيسان المقبل لاختيار ممثليهم في مجلس النواب العراقي ومجلس المحافظة.
XS
SM
MD
LG