روابط للدخول

مصر: تأجيل الحكم على مرشد جماعة الأخوان المسلمين


المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين محمد بديع بعد إلقاء القبض عليه

المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين محمد بديع بعد إلقاء القبض عليه

أجلت محكمة جنايات المنيا اليوم (الثلاثاء) الحكم في قضية 683 متهماً، في مقدمتهم مرشد الجماعة محمد بديع، والقيادي سعد الكتاتني، في قضية أحداث العنف التي شهدتها المنيا آب الماضي إلى جلسة 28 من أبريل المقبل، وذلك غداة حكم في نفس القضية بإعدام 529 متهما آخرين تم إحالة أوراقهم أمس إلى المفتي.

وكانت نيابة المنيا قد أحالت 1211 إخوانيا إلى محكمة الجنايات، وجاء في قرار إحالتهم إن "المتهمين قتلوا المجني عليه رقيب شرطة ممدوح قطب محمد قطب عمداً مع سبق الإصرار والترصد وبيتوا النية وعقدوا العزم على قتل من يتصادف وجوده بمحيط مركز شرطة العدوة".

ولا زالت تتوالي ردود الأفعال الغاضبة إزاء الحكم القضائي الذي صدر أمس الاثنين بإحالة أوراق 529 إخوانيا إلى المفتي تمهيدا لإصدار حكم بإعدامهم، وهو ما وصفته جماعات حقوقية الحكم بأنه أكبر حكم بالإعدام الجماعي في تاريخ القضاء المصري، وأنه يعد كارثة ستنتهزها جماعة الأخوان في حملتها لكسب التأييد العالمي.
غير أن الإدانات الدولية للحكم، لا سيما بيان الاتحاد الأوروبي والخارجية الأميركية اللذين أعربا عن صدمتهما وقلقهما حيال الحكم، والأمم المتحدة التي اعتبرت الحكم بمثابة خرقا للقانون الدولي، تلك الإدانات أثارت غضبا مماثلا لدى السياسيين المصريين.
وأدان القيادي بحزب الكرامة حامد جبر ما وصفه بالتدخل الأجنبي في الشأن الداخلي المصري، والمساس بسيادة القضاء، وقال إن "أحيانا تقع أخطاء غير متعمد من جانب القضاء،" مطالبا النيابة العامة أن تبادر بالطعن لإصلاح الخطأ.

وفي غضون ذلك، ألقت قوات الأمن القنابل المسيلة للدموع للسيطرة على تظاهرات طلاب الإخوان بجامعة المنيا، والذين خرجوا في تظاهرات حاشدة اليوم للتنديد بحكم إعدام المئات من أعضاء الإخوان، وقاموا بقطع الطريق الزراعى السريع، وإشعال إطارات السيارات.
كما فرقت الشرطة مظاهرات معارضة في المنصورة، وألقت القبض على العشرات من الطلاب، وذلك بعد أن اعتدت عليهم بقنابل الغاز.

وعلى صعيد متصل، حددت محكمة استئناف القاهرة جلسة أول إبريل المقبل، لبدء محاكمة المرشد العام للجماعة محمد بديع، و50 من قيادات وأعضاء الجماعة، لاتهامهم بإعداد غرفة عمليات لتوجيه تحركات عناصر تنظيمهم بهدف مواجهة الدولة عقب فض اعتصامي "رابعة العدوية والنهضة"، وإشاعة الفوضى في البلاد.

ومن جهة أخرى، تجمع أنصار الرئيس السابق محمد حسني مبارك أمام أكاديمية الشرطة، بالتزامن مع محاكمته ونجليه جمال وعلاء ووزير داخليته حبيب العادلي، وستة من مساعديه، في قضية قتل المتظاهرين السمليين إبان ثورة 25 يناير 2011 وإهدار المال العام والمعروفة إعلاميت بـ"محاكمة القرن"، حيث قاموا بترديد بعض الهتافات منها "واحد اتنين أيام مبارك فين".
وأنهت اليوم النيابة العامة مرافعتها في محاكمة القرن، إذ طالبت توقيع أقصى عقوبة على المتهمين وهي الإعدام شنقًا ، وذلك بعد تقديمها لأدلة وقرائن تقطع بارتكاب المتهمين جرائم قتل متظاهري ثورة 25 يناير.
ومن المقرر أن تبدأ المحكمة غدا وحتى 6 مايو الاستماع في 28 جلسة متتالية إلى مرافعات دفاع المنسوب لهم الاتهام وستكون البداية بدفاع مبارك ونجليه في 4 جلسات.
XS
SM
MD
LG