روابط للدخول

زاخو: إنجاز 15% من عمليات ترميم جسر دلال الثري


جسر دلال الأثري في زاخو

جسر دلال الأثري في زاخو

أعلنت مديرية اثار محافظة دهوك بدء عمليات ترميم وصيانة جسر دلال الاثري في مدينة زاخو، مستعينة بخبراء أجانب لاخراج الجسر بمظهر يليق مكانته التأريخية.

ويقول مدير اثار دهوك حسن احمد في حديث خاص باذاعة العراق الحر ان الجسر قد أصيب من عدة جهات وانهارت جوانب منه، وهو بحاجة الى عمليات ترميم وصيانة، واضاف:
"بدأنا بترميم الجسر وفق الطرق العلمية، حيث جلبنا الحجارة الاصلية التي بنيت منه الجسر، والان نعمل على ازالة ما أضيف الى الجسر من احجار غير مناسبة في عمليات ترميم سابقة، وسنقوم بوضع الاحجار الاصلية عليه".
واشار احمد الى انجاز نحو 15% من المشروع لحد الان، ولفت الى رصد مبلغ 570 مليون دينار للبدء بالمرحلة الالى من عمليات الترميم، موضحا ان عملية الترميم ستستغرق وقتا غير محدد لأنها تحتاج الى جهود مكثفة ودقيقة وهي تتم على مراحل عديدة. ويفيد الباحث المتخصص في تأريخ مدينة زاخو مصطفى زاخوي بان هناك خلافاً بشأن تأريخ انشاء هذا الجسر، فبعض المؤرخين يربطونه بالعهد الساساني استناداً الى شكله والاقواس الموجودة فيه، ومنهم من يعيده الى العهد الروماني اثناء حملات الاسكندر الكبير الذي انشأ الكثير من السدود لجيوشه، مشيراً الى انه يميل الى هذا الرأي بسبب وجود ثمانية جسور مشابهة لهذا الجسر، ولكن باحجام اصغر في كردستان تركيا.
ويذكر زاخوي ان هناك العديد من الاساطير الشعبية التي ارتبطت بتأريخ الجسر، واهمها اسطورة دلال، الفتاة التي ضحت بروحها من اجل هذا الجسر الذي يُروى انه كان يتهدم في منتصفه ولا يتماسك، فاشار احد العرافين الى ضرورة مزج الجص المستخدم في بنائه بدم شخص كي يتماسك، فكانت دلال هي التي ضحت بنفسها، ومن ذلك جاءت تسميته بجسر دلال عند عامة اهل مدينة زاخو.

يذكر ان جسر دلال الاثري الذي يُعد من المعالم التأريخية المهمة في العراق، يبلغ طوله 144 متراً، وارتفاعه 18 متراً، وعرضه اربعة امتار، ويتألف من خمسة اقواس مختلفة الاحجام.
XS
SM
MD
LG