روابط للدخول

أنباء عن محاولة لإغتيال رئيس أركان الجيش المصري


جنود مصريون في شمال سيناء

جنود مصريون في شمال سيناء

تواترت الأنباء عن إحباط عملية لاغتيال رئيس أركان الجيش المصري الفريق صدقي صبحي، خلال زيارته أمس لمواقع عسكرية شمال سيناء، إذ عتمت القوات المسلحة على أي أنباء بخصوص هذا الشأن، فيما أكدت مصادر أمنية في شمال سيناء عن ضبط برميلين بلاستيك يوجد بداخلهما قرابة نصف طن من مادة "تي إن تي" شديدة الانفجار بالقرب من كمين المحاجر بطريق المطار بالعريش.

وقال مصدر أمني، إن "إرهابيين كانوا يستهدفون الفريق صبحي أثناء توجهه إلى مطار العريش لتفقد مواقع أمنية وعسكرية، ولكن تم اكتشاف العملية من خلال مرور الدوريات التمشيطية، فتم استدعاء لجنة من خبراء المفرقعات".
وأوضح المصدر أن "أحد البرميلين كان موصلاً بموقت "تايمر" وشريحة تفجير ومفجر، وعند اكتشافه قامت قوات الجيش بتفجيره قبل وصول رئيس الأركان إلى مطار العريش".

وكان الفريق صدقي صبحي الذي يعد من أقرب الأسماء المرجح توليها وزارة الدفاع خلفا للمشير عبدالفتاح السيسي حال ترشحه لانتخابات الرئاسة، تفقد أمس (السبت) عناصر القوات المسلحة والشرطة المدنية المشاركة في القضاء على البؤر "الإرهابية"، وتأمين الأهداف الحيوية والمنشآت المهمة في سيناء، حيث ألقى كلمة اعتبر فيها أن الدفاع عن الوطن وحماية أمنه القومي "هي المهمة الرئيسية للقوات المسلحة التي لا تهاون فيها".

على صعيد آخر، قررت محكمة جنايات القاهرة المنعقدة بأكاديمية الشرطة تأجيل الجلسة العاشرة من قضية الاتحادية، المتهم فيها الرئيس السابق محمد مرسي، وعدد من قيادات الإخوان في قضية أحداث اشتباكات الاتحادية إلى جلسة 5 نيسان/أبريل المقبل.
ويحاكم مرسى في قضية "الاتحادية"، بعد عودة الجلسات بسقوط حق المتهم عصام العريان في طلب رد رئيس المحكمة.

يذكر أنه في يوم 5 كانون الأول/ديسمبر 2012، دارت اشتباكات دامية بين عناصر جماعة الإخوان والمتظاهرين في محيط قصر الاتحادية اعتراضا على الإعلان الدستوري الذي أصدره الرئيس المعزول وقتئذ، وأسفرت الاشتباكات عن مصرع 10 أشخاص على رأسهم الشهيد الصحفي الحسيني أبو ضيف إضافة إلى إصابة العشرات.

وفي سياق متصل، قررت محكمة جنايات القاهرة تأجيل محاكمة القيادي الأخواني محمد البلتاجي والداعية صفوت حجازى في قضية تعذيب ضابط بميدان رابعة العدوية أثناء اعتصام جماعة الإخوان لجلسة 25 مارس الحالي، وعرضت المحكمة تقرير لجنة الإذاعة والتليفزيون بشأن فيديوهات واقعة تعذيب ضابط قسم مصر الجديدة.
فيما قررت المحكمة إخلاء سبيل الناشطين علاء عبد الفتاح واحمد عبد الرحمن، في القضية المعروفة باسم "أحداث مجلس الشورى"، وأجلت المحكمة نظر القضية إلى جلسة 6 ابريل.
وتوافد إلى مقر المحاكمة بمنطقة طرة بحلوان عدد من النشطاء السياسيين وأنصار المتهمين في القضية، وسط حضور إعلامي هائل من مختلف وسائل الإعلام المحلية والعالمية.

وفي هذه الأثناء، خيمت حالة من الذعر داخل أروقة جامعة القاهرة، بعد العثور على قنبلتين بدائيتي الصنع داخل المكتب الإداري بالجامعة. وأبطل خبراء المفرقعات مفعول القنبلتين، وتكثف أجهزة الأمن جهودها لكشف تفاصيل الحادث وضبط مرتكبيه.
وفي جامعة الأزهر، اقتحمت قوات الشرطة بسياراتها حرم الجامعة، وطاردت الطلاب المتظاهرين بعد هدمهم جزءا من السور الفاصل بين المدينة الجامعية، وحرم الجامعة.
كما حاولت طالبات الإخوان المتظاهرات بشارع يوسف عباس المحيط بجامعة الأزهر، التعدي على سيارة شرطة عسكرية حاولت المرور بالشارع تزامنا مع قطعهن الطريق.
XS
SM
MD
LG