روابط للدخول

ظاهرة الاعتداء على طواقم التحكيم مشكلة علاجها لا يحتمل التأجيل



نتابع في "المشهد الرياضي" لهذا الاسبوع ظاهرة التجاوز على طواقم التحكيم في الملاعب الكروية بوصفها مشكلة بات حلها مطلبا ملحا لا سيما وان الجهات المعنية بالشأن الكروي تريد اقناع الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا" برفع الحظر على الملاعب العراقية. ونتابع ايضا النجاحات المتميزة التي حققتها لعبة كرة السلة في محافظة واسط على طريق استعادة امجادها السابقة. ونختتم بأخبار الرياضة في العالم. ولكن نستهل المشهد بهذا الشريط من الأخبار المحلية.

ـ خرج المكتب التنفيذي الجديد للجنة الاولمبية الوطنية من اجتماعه الأول يوم الثلاثاء بجملة قرارات يُراد لها ان تسهم في تطوير عمل اللجنة في خدمة الرياضة. وصدر بيان في اعقاب الاجتماعي جاء فيه ان رئيس اللجنة الاولمبية رعد حمودي أكد خلال الاجتماع ان المرحلة المقبلة تتطلب جهدا مضاعفا من أجل النهوض بواقع الرياضة العراقية. وشدد حمودي على ضرورة ان يكون عضو المكتب التنفيذي مثالا يُقتدى في الوسط الرياضي.

ـ اعتبر مدرب منتخب الأشبال بكرة القدم سعد هاشم ان قرعة نهائيات آسيا التي وضعت المنتخب ضمن المجموعة الثانية جاءت منطقية ومتوازنة. وشدد هاشم على أهمية الاستعداد للبطولة قائلا ان المنتخبات التي تأهلت للنهائيات كلها منتخبات قوية.
وكانت قرعة نهائيات آسيا للأشبال التي جرت في طهران وضعت المنتخب العراقي في المجموعة الثانية مع كوريا الشمالية وطاجكستان وتايلاند.

ـ اختتمت في كربلاء المرحلة الأولى من بطولة أندية العراق للدراجات. واستمرت المرحلة الأولى خمسة ايام على طريق الرزازة بمشاركة أكثر من 350 لاعبا ولاعبة.

ـ قررت محكمة استئناف بغداد الاتحادية الغاء انتخابات اتحاد التجديف التي جرت في كانون الثاني الماضي واعلانها باطلة. وقالت المحكمة ان الانتخابات اعترتها مخالفات جوهرية للقوانين. وكان لفيف من اللاعبين والمدربين رفعوا دعوى طعنوا فيها بشرعية الانتخابات.

ـ تلقى الاتحاد العراقي لكرة القدم دعوات من دول مختلفة تطلب اقامة مباريات مع المنتخب الوطني. وقال الاتحاد انه سيبت في هذه الدعوات بعد مناقشتها مع الجهاز الفني للمنتخب. ولكنه لاحظ ان غالبية المباريات المقترحة في هذه الدعوات تتزامن مع مباريات الدوري الكروي. واشار عضو الاتحاد نعيم صدام الى ان الدعوات جاءت من قارتي آسيا وافريقيا فضلا عن دعوات عربية وخليجية لاقامة مباريات ودية مع المنتخب الوطني.

ـ كلفت لجنة الحكام التابعة للاتحاد الآسيوي بكرة القدم عددا من الحكام العراقيين الدوليين لقيادة مباريات ضمن بطولة كأس الاتحاد الآسيوي منها مباراة فريقي النجمة اللبناني والكويت الكويتي ومباراة بون الهندي وكتشي من هونغ كونغ. وفي الوقت الذي تعبر هذه التكليفات عن تقدير الاتحاد الآسيوي لكفاءة الحكام العراقيين فانهم يتعرضون في بلدهم الى اعتداءات لا تمت بصلة الى الرياضة والأخلاق. وستكون ظاهرة الاعتداء على الحكام محور حلقتنا اليوم بعد شريط الأخبار.

ضوء على قضية
طالب رئيس لجنة الحكام وامين سر اتحاد الكرة المنحل طارق احمد لجنة الانضباط في الاتحاد العراقي بضرورة اصدار عقوبات رادعة بحق المتجاوزين من جماهير وكوادر ادارية وفنية لأندية الدوري الممتاز باعتدائهم على الطواقم التحكيمية بعد ان بات الامر لا يحتمل التأجيل.

واكد احمد ان الطواقم التحكيمية ناشدت اكثر من مرة الاندية وروابط المشجعين والاتحاد العراقي للكرة بضرورة ايقاف عمليات الاعتداء المتكررة على الحكام اثناء المباريات وبعد انتهائها إلا ان تلك المناشدات لم تأت بنتيجة ، الأمر الذي بات تؤثر على سير الدوري العراقي.

الى ذلك لاحظ عضو اتحاد الصحافة الرياضية الصحفي ضياء حسين في حديث لمراسل المشهد الرياضي احمد الزبيدي ان مسؤولية ظاهرة الاعتداء على الكوادر التحكيمية أو حتى حالات الاعتداء على اللاعبين مسؤولية مشتركة بين روابط المشجعين وادارات الاندية فضلا عن لجنة الانضباط في الاتحاد التي عليها وضع عقوبات رادعة لإيقاف هذه الظاهرة الدخيلة على الوسط الرياضي العراقي.

وفي محاولة للحد من هذه الظاهرة بادر عدد من روابط المشجعين للأندية الجماهيرية بحملات توعية بين الجماهير قبل انطلاق المباريات مخافة تعرض الطواقم التحكيمية او اللاعبين أو حتى المدربين الى اعتداء.

وقال رئيس روابط المشجعين للاندية العراقية قصي العبادي إن هذه الروابط تسعى الى توعية الجماهير الرياضية بأهمية اظهار الدوري العراقي بأفضل صورة من أجل المساهمة في رفع الحظر عن الملاعب العراقية.

في غضون ذلك حذر عضو الاتحاد العراقي للكرة المنحل عبد القادر شمخي من ان الاتحاد سيتخذ اقصى العقوبات بحق أي جهة تقوم بالاساءة الى الطواقم التحكيمية مشيرا الى ان المرحلة القادمة من الدوري ستشهد تعزيز الانضباط من اجل الظهور بالدوري العراقي بأفضل حالاته.

وكانت مباراة نادي امانة بغداد والطلبة التي جرت مؤخرا اعترتها حالة اعتداء على الطاقم التحكيمي للمباراة من قبل البعض بين جمهور المباراة الامر الذي استدعى تدخل قوات الأمن الموجودة في الملعب من اجل توفير الحماية لهم وخروجهم سالمين.

من المحافظات
تشهد كرة السلة في اندية محافظة واسط انتعاشا تبدى في المراكز الأولى التي حققتها وهي الكوت والنعمانية والموفقية اضافة الى رياضتها المدرسية في البطولات المحلية للأشبال والناشئين لتعيد مجدها ابان فترة السبعينيات يوم كانت سلة الكوت تتصدر فرق المحافظات .

وقال الصحفي الرياضي سلام حسين أن هنالك جهودا لإعادة سلة الكوت الى سابق عزها من خلال البطولات أو من خلال نيلها مراكز متقدمة بين اندية العراق ما يعيد للاذهان مجد كرة السلة في السبعينيات.

ولكن لاعبي فريق كرة السلة في نادي الكوت شكا من قلة دعم الاندية في لعبة كرة السلة وقلة التخصيصات المالية قائلين انها تشكل عائقا امام تطور اللعبة في وقت بدأت كرة السلة تسير بخطوات جيدة خلال السنوات الثلاث الماضية في المحافظة.

من جانبه أكد رئيس ممثلية اللجنة الاولمبية ماجد الحركاني ان كرة السلة في المحافظة تشهد نهضة من خلال حصول انديتها على مراكز متقدمة وان هنالك جهدا مشتركا لتطوير اللعبة من اتحاد الكرة واللجنة الاولمبية واشراك ملاكاتها التدريبية في دورات لتطوير قابلاياتهم.

الرياضة في العالم
ـ كشف تقرير صحفي ان الترينيدادي جاك وارنر النائب السابق لرئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم "الفيفا" تلقى مع ولديه رشوة بقيمة مليوني دولار من شركة قطرية يملكها رئيس الاتحاد الآسيوي السابق محمد بن همام مقابل التصويت لصالح استضافة قطر بطلة كأس العالم 2022.

وقالت صحيفة الديلي تلغراف ان وارنر حصل على مليون ومئتي الف دولار بعد اختيار قطر لاستضافة المونديال فيما تسلم ولداه واحد الموظفين مليونا ومئة وخمسين الف دولار بينهم.

اعضاء بارزون في البرلمان البريطاني طالبوا الفيفا بالتحقيق في القضية وتجريد قطر من حق استضافة المونديال.

ـ أُغمي على العداء البريطاني محمد فرح حامل ذهبيتي سباق خمسة آلاف متر وسباق عشرة آلاف متر في اولمبياد لندن عام 2012 وذهبية بطولة العالم في موسكو العام الماضي بعد حلوله بالمركز الثاني في ماراثون نيويورك يوم الأحد الماضي.

وتدخلت فرق الاسعاف لنقل فرح على كرسي بعد سقوطه مغميا عليه وبقائه فاقد الوعي نحو ثلاث دقائق.

فرح قلل من شأن الحادث وقال في مؤتمر صحفي عقب السباق انه بصحة جيدة.
ـ اعلن الملاكمي الياباني دايكي كاميدا تنازله عن لقب اتحاد الملاكمة الدولي في سوبر وزن الذبابة الذي احتفظ به بعد نزال مثير للجدل.

وقال كاميدا البالغ من العمر خمسة وعشرون عاما للصحفيين قبل مغادرته الى معسكر تدريب لمدة شهرين في ولاية فلوريدا الاميركية انه بتجريد نفسه من اللقب يريد ان يبدأ من الصفر.

ـ أكدت البرازيل ان ملعب مدينة ساو باولو الذي ستقام عليه مباراة الافتتاح حين تنطلق نهائيات كأس العالم بكرة القدم في الثاني من حزيران سيكون جاهزا ويسلَّم الى منظمي المونديال في الخامس عشر من نيسان المقبل.

وكانت تقارير في الصحف البرازيلية اشارت الى ان الملعب سيكون بلا سقف وبلا شاشات عملاقة عندما يحين موعد المونديال.

وستكون مباراة الافتتاح بين البرازيل وكرواتيا على ارض الملعب الذي يتسع لثمانية وستين الف مقعد.

XS
SM
MD
LG