روابط للدخول

أكد اصحاب محال وشركات متخصصة في بيع ونصب كاميرات المراقبة في احاديثهم لاذاعة العراق الحر تزايد الطلب على شراء ونصب مثل هذه الكاميرات.

واشار المهندس عبد الكريم مرتضى وهو صاحب شركة لبيع ونصب معدات المراقبة الى أن تزايد الطلب على شراء ونصب الكاميرات يرجع الى الوضع الامني المتردي لأن معدات المراقبة تتيح تسجيل مايحدث آنياً بالصوت والصورة.

أما المواطن سيف منذر وهو صاحب محل لبيع كاميرات المراقبة فاشار الى أنه رغم غلاء سعر بعض كاميرات المراقبة فان ذلك لم يحل دون اقبال الكثيرين على شرائها لتوفير الحماية لأسرهم وممتلكاتهم، لاسيما أن هذه الكاميرات يمكن ربطها بشبكة الانترنت مايتيح الاطلاع على ما ترصده من اي مكان تتوفر فيه خدمة الانترنت.

وأكد اصحاب محال وشركات متخصصة في بيع ونصب كاميرات المراقبة أن اقتناء ونصب الكاميرت لا يقتصر على المواطنين واصحاب الشركات والمحال التجارية، بل وتستخدمها الاجهزة الامنية للتعرف على منفذي اعمال التفجير من خلال الرجوع الى ما تسجله الكاميرة.

واوضح المتحدث باسم وزارة الداخلية العراقية سعد معن حرص الاجهزة الامنية على أن تكون الكاميرات ضمن كل اجزاء منظومة مراقبتها وأن وزارة الداخلية تشجع المواطنين على نصب الكاميرات في محالهم ومنازلهم لآنها ضرورية لردع المجاميع المسلحة.

غير أن الخبير الامني احمد الشريفي يعتقد انه "على الرغم من الاموال الكثيرة التي تهدر لمحاولة الحصول على اجهزة مراقبة عالية الدقة والكفاءة، إلاّ أن هذا الجهد التقني لم يرتق بعد الى مستوى الطموح لدعم الملف الامني نظراً لقلة الخبرة لدى الاجهزة الامنية والحكومية في استخدام معدات وكاميرات المراقبة بالشكل الأمثل.

XS
SM
MD
LG