روابط للدخول

الأمم المتحدة تحض القادة العراقيين على التصدي للتحديات


أمين عام الأمم المتحدة بان كي مون

أمين عام الأمم المتحدة بان كي مون

قالت الأمم المتحدة ان العراق شهد في الشهور الأربعة الأخيرة تدهوراً ملموساً في الحالة الأمنية، ولا سيما في الأنبار والمحافظات اﻟﻤﺠاورة لها.
وفي تقرير ربع سنوي يغطي أهم التطورات السياسية والأمنية المتصلة بالعراق مقدم الى مجلس الأمن الدولي قال أمين عام الأمم المتحدة بان كي مون إن أعمال التحضير لانتخابات مجلس النواب المقرر إجراؤها في 30 نيسان تسير حسب المواعيد المقررة، بالرغم من التحديات الأمنية واستمرار الجمود السياسي.

وذكر بان بأنه حث كبار القادة العراقيين على ضرورة الإتحاد في التصدي للتحديات الأمنية، مع التأكيد مجددا على أهمية التصدي للأسباب الجذرية للعنف وعدم الاستقرار، بما في ذلك وجود مظالم طويلة الأمد، وعدم تحقق المصالحة السياسية. واشار الى ان القادة السياسيون أكدوا له تصميمهم على إجراء الانتخابات في موعدها المقرر.

وقال المسؤول الدولي انه أكد من جديد أيضا أنه لا بديل عن وجود عراق موحد يقوم على أساس اتحادي وديمقراطي، وشجع القادة في بغداد وأربيل على التوصل إلى اتفاق بشأن عدة مسائل دستورية من بينها تقاسم الإيرادات والترتيبات الأمنية.

وللتعليق على ماورد في تقرير المنظمة الدولية، تحدثت إذاعة العراق الحر الى عدد من السياسيين والمراقبين، إذ يقول النائب عن التحالف الكردستاني محسن السعدون ان المشكلة العراقية تكمن في عدم وجود قيادة تنفيذية جماعية تؤمن بما تضمنه الدستور من سياقات تخص توزيع السلطات والصلاحيات وفق النظام الفيدرالي.

من جهته يرى عضو إئتلاف دولة القانون سعد المطلبي ان الأزمة في العراق مرتبطة بالكتل السياسية وليست تنفيذية، مشيراً الى ان الأحزاب تطالب بالسيطرة على الثروات التي هي ملك للشعب.

ويقول النائب عن إئتلاف العراقية قيس الشذر ان هناك خشية لدى الكتل السياسية على مستقبل العراق وأمنه، لافتاً الى ضرورة حل المشكلة في محافظة الأنبار وفق مبدأ المصالحة الوطنية.

ويذكر النائب عن كتلة المواطن عبد الحسين عبطان ان هناك مجموعة من التراجعات على المستويات الأمنية والخدمية والإقتصادية تضاف الى الخلافات بين بعض الكتل السياسية ستقلي بظلالها على الإنتخابات المقبلة.

الى ذلك يشير المحلل السياسي واثق الهاشمي الى ان الأوضاع في العراق تتجه الى حافة هاوية خطيرة جداً، ما لم تجلس الكتل السياسية الى طاولة مفاضات حقيقية لصيانة مستقبل البلاد. وذكر الهاشمي ان أطراف الصراع السياسي لا يمثلون إلا قومياتهم أو طوائفهم، مشيراً الى ان عموم الشعب العراقي ممتعض مما يحدث من صراعات، ولفت الى انه قد يميل الى مقاطعة الإنتخابات المقبلة.

شاركت في إعداد هذا التقرير مراسلة إذاعة العراق الحر في بغداد براء عفيف.

XS
SM
MD
LG