روابط للدخول

مصر: الأمن يتصدى لتظاهرات الأخوان


القاهرة 19 آذار مشهد من تظاهرات الاخوان

القاهرة 19 آذار مشهد من تظاهرات الاخوان

اعلنت وزارة الصحة المصرية مقتل طفل وأصابة 8 أشخاص خلال مظاهرات دعت إليها جماعة الأخوان المسلمين في ذكرى استفتاء 19 آذار 2011 على التعديلات الدستورية.

جاء ذلك في وقت قتل فيه ضابطان احدهما برتبة عميد والآخر عقيد خلال مداهمة أوكار جهاديين يعتقد بتورطهم في سلسلة اعتداءات.

وتأتي مظاهرات اليوم بعد الدعوة التي أطلقها التحالف الوطني لدعم الشرعية وقوى اخرى للمشاركة في ما أطلق عليه الموجة الثانية للثورة، بالتزامن مع ذكرى استفتاء تعديل الدستور، الذي أجراه المجلس العسكري خلال توليه إدارة المرحلة الانتقالية عقب إسقاط نظام الرئيس السابق محمد حسني مبارك.

واشتعلت المظاهرات وأعمال العنف داخل العديد من الجامعات، وكان أكثرها حدة جامعة الأزهر، حيث أطلق عليها طلاب الأخوان بالجامعة اسم "انتفاضة الأزهر الثانية".

واقتحمت قوات الشرطة حرم الجامعة، وأطلقت الرصاص الحي، والقنابل المسيلة للدموع، فيما رد الطلاب بإطلاق زجاجات المولوتوف، والألعاب النارية، وأعلنت الأجهزة الأمنية عن اعتقال 18 طالبا، فيما فصلت إدارة الجامعة 38 آخرين.

هذا وشهدت جامعة القاهرة رفع طلبة أعلام تنظيم القاعدة خلال تظاهراتهم، وقرع الطبول، فيما تدخلت قوات الأمن وأطلقت الرصاص الحي في الهواء، واشتبكت مع الطلاب على مدار أكثر من أربة ساعات.

وكلف النائب العام الأمن الوطني بإجراء تحريات حول وقائع رفع أعلام القاعدة بالجامعات المصرية، وضبط وإحضار الطلبة المتورطين في الواقعة على الفور.

كما شكل طلاب الإخوان سلسلة بشرية من أمام البوابات الرئيسية بجامعه حلوان، لإحياء ذكرى 19 آذار2011، والتنديد بعودة الحرس الجامعي مرة أخرى والمطالبة بالإفراج عن الطلاب المحبوسين.
كما تصدت قوات الأمن لمسيرات الجماعة في بني سويف، والإسكندرية والشرقية وبورسعيد، وتمكنت من تفريق المسيرات بعد اشتباكات حادة مع أنصار الجماعة.

وعلى صعيد آخر، لقي ضابطا جيش مصرعهما خلال عملية مشتركة مع الشرطة لمداهمة بؤر منفذي عملية كمين مسطرد التي أسفرت عن مقتل 6 مجندين.

وأعلن المتحدث العسكري العقيد أركان حرب أحمد علي عن مقتل خمسة ينتمون إلى جماعة "أنصار بيت المقدس" خلال العملية التي استمرت ساعات في مركز قليوب بمحافظة القليوبية شمال القاهرة، فضلا اعتقال أربعة من المسلحين.

وفيما شيع أهالي الضابطين جنازتيهما، بحضور قيادات الجيش، وعلى رأسهم وزير الدفاع المشير عبدالفتاح السيسي، وقعت مفارقة أنقذت حياة العشرات، إذ انهار عقار بمدينة نصر مكون من ستة طوابق.

وأعلنت قوات الحماية المدنية أن العقار كان خاليا اثناء انهياره، ثم تكشفت الواقعة عن أن أحد الضابطين اللذين لقيا مصرعهما اليوم كان من سكان العقار، وهو ما أنقذ أسرته وجيرانه من الموت المحقق، بعد أن توجهوا جميعا للمشاركة في تشييع جنازته.

في غضون ذلك، قضت محكمة جنايات شمال القاهرة غيابيًا بالإعدام شنقًا لـ 26 من عناصر جماعة الإخوان المسلمين، وذلك في قضية اتهامهم بإدارة جماعة إرهابية تستهدف المجرى الملاحي لقناة السويس.

يذكر أنها المرة الأولى التي يصدر فيها حكم بالإعدام بحق أنصار جماعة الأخوان، على خلفية أحداث العنف التي تبعت إطاحة الرئيس محمد مرسي.
XS
SM
MD
LG