روابط للدخول

جدل مصري حول حركة تغييرات في قيادات الجيش


وزير الدفاع المصري عبد الفتاح السيسي

وزير الدفاع المصري عبد الفتاح السيسي

شهدت القاهرة جدلا واسعا حول تغييرات، وتعيينات في قيادات الجيش المصري، وأعلن مصدر عسكري رسمي في تصريحات لوسائل الإعلام أن "الحركة المحدودة التي أجراها القائد العام للقوات المسلحة المشير عبد الفتاح الاثنين لعدد من قادة المؤسسة العسكرية ليس لها أية دلالات سياسية أو أمنية، ومرتبطة بالترقيات الدورية لقادة القوات المسلحة، فى التشكيلات التعبوية البرية والأفرع الرئيسية".

وجاءت التغييرات بعد أقل من 48 ساعة من عمليات مسلحة استهدفت قوات الجيش، كان آخرها حادث قتل ستة جنود بوحدة تبعة للشرطة العسكرية، بمنطقة مسطرد بشبرا الخيمة، شمال غرب القاهرة.

وأضاف المصدر العسكري في تصريحاته أن "الأسبوع المقبل سيشهد تغييرات جديدة لعدد من قادة القوات المسلحة، وذلك ضمن التغييرات التي تشملها الحركة".

وتوقع المصدر أن تطال التغييرات "مدير إدارة الشرطة العسكرية اللواء أركان حرب جمال شحاتة، وقائد الجيش الثالث الميداني اللواء أركان حرب أسامة رشدي عسكر".

وعلى الصعيد الامني أصيب مساعد مدير أمن محافظة الدقهلية، التي تبعد عن القاهرة بنحو مائتي كيلو متر شمالا وسط الدلتا المصرية، إضافة إلى خمسة جنود، وذلك خلال اشتباكا عنيفة مع طلاب منتمين لجماعة الإخوان بجامعة الأزهر، فرع ميت غمر بالدقهلية.

في هذه الاثناء رفضت محكمة استئناف القاهرة طلب القيادي الإخواني عصام العريان رد هيئة المحكمة، وذلك فى قضية أحداث قصر الاتحادية التي يحاكم فيها الرئيس المعزول محمد مرسى، و١٤ آخرين من قيادات جماعة الإخوان المسلمين، وقضت المحكمة بتغريم عصام العريان 10آلاف جنيه.

وتعود أحاث قصر الاتحادية إلى الخامس من ديسمبر سنة 2012، وواجهت عناصر جماعة الإخوان المسلمين المعارضين لحكم الرئيس المعزول مرسي، وهو ما أفضى إلى مقتل، وإصابة العشرات بينهم صحفيين، ومثقفين.

الى ذلك تمكنت قوات الشرطة المصرية من ضبط وثائق مهمة لجماعة الإخوان المسلمين، وعثر عليها في مسجد يرتاده أنصار الجماعة بحسب إعلان رسمي للداخلية المصرية، وبين الوثائق قائمة تضم 153 شخصية سياسية وإعلامية محلية ودولية مرشحة للاغتيال، ومن بينهم الرئيس المصري المؤقت عدلي منصور، ووزير الدفاع المشير عبد الفتاح السيسي، والشيخ محمد بن زايد ولى عهد أبو ظبي، والملك عبد الله بن عبد العزيز ملك السعودية، ومحمد دحلان القيادي بحركة فتح الفلسطينية، كما تضم القائمة إعلاميين من بينه، عبد اللطيف المناوي، ولميس الحديدي، وعمرو أديب وتوفيق عكاشة وآخرون.

وأعلنت الداخلية المصرية عن قيامها بتعزيز الخدمات الأمنية، وحراسة الشخصيات التي وردت أسمائها بقائمة الاغتيالات، بحسب بيان رسمي لوزارة الداخلية.
XS
SM
MD
LG