روابط للدخول

"جاودير" الكردية: دعا الملا بختيار الى تبني النظام الكونفدرالي في حال لم تنجح المفاوضات بين اربيل وبغداد


نقلت صحيفة جاودير عن القيادي في الاتحاد الوطني الكوردستاني الملا بختيار قوله ان المفاوضات مع بغداد في حال لم تصل الى نتيجة، فانه من الواجب التفكير بتبني نظام الكونفدرالية.

واضاف الملا بختيار "ان الوقت لم يحن بعد لاعلان الدولة الكردية المستقلة. واذا ما تاسست دولة عراقية ديمقراطية فدرالية وجرى تطبيق المادة 140 فان الكرد يكونوا قد قطعوا شوطا كبيرا".

واضاف "ان 8 سنوات مضت على المادة 140 وبغداد لا تريد تطبيقها، لذا فان المباحثات يجب ان تخرج عن هذا الاطار، وان على الكرد العمل على تحقيق الكونفدرالية وفرض سلطتها على هذه المناطق".

وفي خبر آخر لجاودير ان المشكلة بين الحزب الديمقراطي وحركة تغيير حول المناصب الامنية في الحكومة لم تحل بعد، ولم تصل في الوقت نفسه الى طريق مسدود.

واضافت الصحيفة ان الحزب قدم الى الحركة مقابل مطالبتها بحقيبة وزارة الداخلية ثلاثة مقترحات سعى من خلالها الى اقناع الحركة بقبول مناصب اخرى، وتسلم وزارة خدمية اضافة الى نائب رئيس وكالة امن الاقليم، لكن الحركة لا تزال تصر على تولي وزارة الداخلية او منصب مستشار مجلس الامن القومي او وزارة البيشمركة.

صحيفة روداو كتبت ان الاتحاد الاسلامي الكردستاني يأمل بان تدعم جماهيره في محافظة دهوك موقفه الانتخابي.

ونقلت الصحيفة عن مسؤول تنظيمات الاتحاد الاسلامي في دهوك صباح سابير قوله ان حزبه قدم 14 مرشحا في دهوك ومثلهم في السليمانية بالرغم من ان عدد الناخبين في السليمانية ضعف عددهم في دهوك فيما رشح 9 اشخاص عن اربيل .

وفي خبر اخر قالت الصحيفة ان الاحزاب العراقية لا تريد تمرير قانون الاحزاب في البرلمان خوفا من افتضاح مصادرها المالية.

ونقلت الصحيفة عن عادل عبد الله عضو اللجنة القانونية في البرلمان العراقي قوله "من المستحيل تمرير هذا القانون في البرلمان الحالي ولا في البرلمان المقبل لان الاحزاب السياسية لا تريد كشف مواردها المالية، لكي لا تصبح مسؤولة امام القانون".

واضافت الصحيفة "ان كل الاحزاب السياسية رغم خلافاتها متفقة على رفض القانون بصيغته الحالية".

وكتبت صحيفة هولير ان رئيس الاقليم مسعود بارزاني وقع الاحد في الذكرى 26 لقصف حلبجة بالاسلحة الكيمياوية وقع قرار تحويل حلبجة الى محافظة.

واعلنت رئاسة حكومة اقليم كردستان في بلاغ لها بالمناسبة انها في الوقت الذي تعزي فيه ذوي الشهداء وجماهير كردستان بهذه المناسبة فانها تهنئ جماهير حلبجة وتضع نفسها في خدمة مواطنيها.

واشار البلاغ الى ان جماهير حلبجة وبعد سنين من الكفاح والنضال استطاعت ان تجعل المجتمع الدولي يقر بان ما جرى لهذه المدينة هو جريمة ابادة جماعية.

XS
SM
MD
LG