روابط للدخول

إجراءات أمنية مشددة بعد قتل ستة جنود شمال القاهرة


سيارات اسعاف في موقع الانفجار في نقطة للشرطة العسكرية شمال القاهرة

سيارات اسعاف في موقع الانفجار في نقطة للشرطة العسكرية شمال القاهرة

تشهد القاهرة، ومحافظات مصرية إجراءات أمنية مشددة بعد الحادث الإرهابي الذي أودى بحياة ستة جنود بنقطة شرطة عسكرية في منطقة مسطرد، بشبرا الخيمة، شمال القاهرة، وذلك تحسبا لأعمال عنف مماثلة.

وكان العقيد أركان حرب أحمد محمد على المتحدث العسكري المصري قد قال في بيان رسمي، إنه "فى تمام الخامسة من صباح السبت الموافق 15 مارس 2014، قامت مجموعة مسلحة تابعة لجماعة الإخوان الإرهابية بالهجوم على نقطة خاصة بعناصر الشرطة العسكرية فى منطقة منفذ مسطرد، بداية طريق القاهرة – الإسماعيلية الزراعي، ما أدى إلى استشهاد 6 مجندين، من قوة النقطة، بعدما قام المسلحون باستهدافهم أثناء انتهائهم من أداء صلاة الفجر، ثم قاموا بزرع عبوتين ناسفتين بجوار النقطة لاستهداف أية قوات قادمة بتعزيزات إلى النقطة".

وأوضح أحمد علي أنه "تم العثور على قنبلتين بواسطة عناصر من الحماية المدنية والمهندسين العسكريين وتم إبطال مفعولهما".

وقالت مصادر عسكرية بالقاهرة إن "القائمين بتنفيذ حادث الهجوم على نقطة الشرطة العسكرية، والتابعة للقوات المسلحة مظاهرة مؤيدة للسيسي في شبرا الخيمة

مظاهرة مؤيدة للسيسي في شبرا الخيمة

المصرية بمسطرد، وقتل 6 من جنود الجيش فجر السبت كانوا مجموعة مسلحة مكونة من 4 أشخاص يستقلون سيارة "لانسر" سوداء اللون، ثلاثة منهم نفذوا الهجوم بينما تولى الرابع عملية تصوير الواقعة".

واعتبر القيادي الإخواني السابق الدكتور كمال الهلباوي أن "العمليات الإرهابية التي تستهدف الجيش هي شئ معلن وليس خفي".

وقال في تصريحات للصحفيين إن "الإرهابيين والمجرمين أعلنوا عن ذلك ، وصفحات الفيس بوك مليئة بمثل هذه التهديدات".

ونعت حركة شباب 6 ابريل في بيان رسمي "شهداء الواجب من جنود الجيش المصري الذين استشهدوا نتيجة حادث إرهابي غادر فجر السبت بكمين مسطرد بشبرا الخيمة".

وكانت القنبلة التي ألقى بها مسلحون مجهولون على الوحدة العسكرية قد انفجرت أثناء محاولة إبطالها من قبل خبراء المفرقعات بموقع الحادث.
XS
SM
MD
LG