روابط للدخول

انتعاش اسواق الزهور وأشجار الزينة في بعقوبة


يقبل المواطنون في بعقوبة هذه الأيام على شراء الزهور وأشجار الزينة من المشاتل، ليزينوا بها حدائق منازلهم، في وقت يؤكد أصحاب المشاتل أن عملهم مرتبط بمدى تحسن الوضع الأمني.

وعلى ضفاف نهر خريسان وسط بعقوبة، يكثر عدد المشاتل التي يفوح منها عبير الزهور، تشكل مشهدا ربيعيا بعيدا عن حالة الاحتراب التي تعيش المدينة منذ سنوات.

وقال صاحب احد المشاتل الحاج سعدي الربيعي ان هناك اقبالا واضحا من قبل المواطنين هذه الايام على شراء الزهور واشجار الزينة، متمنيا ان يعم الامن والاستقرار جميع مناطق المحافظة، لكي يتمكن الجميع من ممارسة اعمالهم ونشاطاتهم دون عوائق.

وقال سعيد البدري وهو صاحب مشتل للزهور والحمضيات، على ضفاف نهر خريسان، ان الاقبال هذا العام على شتلات الحمضيات بدا ضعيفا مقارنة بالاعوام السابقة، معللا ذلك بكثرة الحمضيات المستوردة التي غزت الاسواق في حين يباع البرتقال البعقوبي هذه الايام بثمن بخس لا يتجاوز 500 دينار للكيلوغرام الواحد، الامر الذي سبب عزوفا عن زراعة الحمضيات.

وافاد حميد عبدالله وهو صاحب مشتل لاشجار الزينة والفواكه ان عملهم موسمي ويزدهر خلال فصل الربيع.

الى ذلك قال المواطن محمد شاكر انه اعتاد على مدى سنوات ان يزين حديقة منزله بمختلف انواع الزهور واشجار الزينة.

XS
SM
MD
LG