روابط للدخول

حذرت مديرية شرطة كربلاء من اتساع نطاق الاعتداء على الاطباء في المحافظة خلال السنوات الاخيرة.

وتكررت مؤخرا في كربلاء حوادث تهديد الاطباء، والاعتداء عى بعضهم باستخدام اسلحة نارية.

وقال مدير مكتب العلاقات والاعلام في قيادة شرطة كربلاء العقيد أحمد الحسناوي: ان هناك قانونا يمنع التجاوز على الموظف الحكومي اثناء الخدمة، ويفرض عقوبات على المتجاوز.

وتصدر معظم حالات الاعتداء على الاطباء في كربلاء او تهديدهم من اشخاص يعتقدون أن الطبيب قصر في معالجة مرضاهم.

ويعتقد العقيد الحسناوي ان اللجوء الى القانون والقضاء ورفع دعاوى ضد الاطباء هو الطريق السليم لمحاسبة من يعتقد بتقصيره.

وكان الدكتور كاظم حمزة قد تعرض لاطلاق نار من قبل مجهول اصيب على اثره بجروح بليغة، ووقعت الحادثة في عيادة الطبيب وأمام مرأى ومسمع من مراجعيه وأطفاله.

وقال الدكتور كاظم حمزة انه تهاون في حماية نفسه لكنه لا يقدر على حمل المسدس الى جانب السماعة والمعدات الطبية الاخرى، ووصف ما حدث له بالمهزلة.

الى ذلك قال متابعون أن الاعتداء على الاطباء رغم انه فعل مدان، يجب ان يدرس بشكل موضوعي، مشيرين الى ان مراجعي المستشفيات الحكومية يعانون من الاهمال وفشل التشخيص في احيان كثيرة، أما في عيادات الاطباء فيعاني المواطن من استنزاف مادي كبير بسبب غلاء اجور الكشف، وكثرة الادوية التي يصفها الطبيب، والتي قد تكون غير ضرورية.

الى ذلك تعقتد نقابة الاطباء أن الكثيرين من مراجعي الاطباء يسيؤون فهم عمل الاطباء ومهنتهم.

وقال نقيب الاطباء في كربلاء الدكتور علي ابو طحين ان الطبيب يقدم خدمة انسانية يجب ان يتم تقديرها على احسن وجه.

وكان شيوخ عشائر ووجهاء في كربلاء قد اجمعوا في وقت سابق على إدانة التعرض للأطباء.

XS
SM
MD
LG